العلاج بالاعشاب يلحقك امات طه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

العلاج بالاعشاب يلحقك امات طه

مُساهمة  محمد حسن محمد في الأربعاء نوفمبر 23, 2011 4:48 am

بقلم الاستاذ الفاتح جبرا

العلاج بواسطة الأعشاب شئ متعارف عليه منذ قديم الزمان يقوم به ما يعرف بإسم (العطارين) إذ كان

حينذاك بمثابة الصيدلى الذى يقوم بتحديد العقار(الأعشاب) التى تساعد على علاج بعض الأمراض كالصداع والإسهال وفقدان الشهية وغير ذلك من الأمراض التي يسهل تشخيصها . و(الواقع) يقول أن هذه (المهنة) فى ظل التطورات العلمية فى مجال (الطب) وصناعة الدواء قد تتضاءلت أعداد الذين يقومون بممارستها ولم يتبق منهم إلا الذين ورثوها عن آبائهم وأجدادهم وأغلبهم (أميون) أو شبه ذلك ، غير أننا دائما فى (حته) والواقع فى (حتة) تانية إذ إنتشرت هذه الأيام (هذه الظاهرة) إنتشارا غريباً فما أن تمسك بإحدى الصحف الآن إلا وتجد إعلاناً لشخص أو (مركز) يدعى علاج جميع الأمراض بالأعشاب إبتداء (بالزكام) مروراً (بالسرطان) وإنتهاءاً (بالأيدز) حمانا الله وأياكم وليت المسألة أقتصرت على ذلك بل تعدتها إلى عرض بضاعتهم (فى سوق الله أكبر) حيث تنتشر (الآن) فى شوارع (الخرطوم) بالقرب من الأسواق وأماكن التجمعات عدداً من البكاسى والعربات وعليها الملصقات التى توضح للمواطن (الما عارف يلاقيها من وين وإلا من وين) كمية (أسماء) الأمراض التى تعالجها هذه الأعشاب .

بالأمس وفى طريقى لمبانى الصحيفة وجدت إعلاناً ملصقاً على أحدى العربات التى تقف ويتزاحم حولها المواطنون ، الملصق يروج (لحبة) تسمى (حبة البركة) يدعى (صاحبها) بان لها القدرة على شفاء الامراض وحتى تدرك – عزيزى القارئ – إلى أى مدى وصل الإستخفاف بعقول المواطنين و(النصب) عليهم أحيلك لقراءة السطور التالية والتى توضح (الأمراض) التى (تستطيع) تلك (الحبة) والتى يضع (مقدار جرعاتها) وطريقة (تناولها) ذلك (الدجال) الذى ما بينه وبين (الصيدلة) كالذى بينى وبين (اللغة التركمانستانية) :

تساقط الشعر، الصداع ،الأرق ، القمل وبيضه ،الدوخة وآلام الأذن، القراع والثعلبة، القوباء، الأسنان وآلام اللوز والحنجرة ، حب الشباب ، الثأليل والجروح والأورام، البهاق والبرص ، ضياء الوجه وجماله، سرعة التئام الكسور، الكدمات و الرضوض ، الروماتيزم ، السكر، ارتفاع ضغط الدم ، إذابة الكوليسترول في الدم ، الإلتهابات الكلوية، تفتيت الحصوة وطردها ، عسر التبول ، منع التبول اللاإرادي، الاستسقاء، التهابات الكبد ، الحمى الشوكية، المرارة وحصوتها ،الطحال ، ، المغص المعوي ، الإسهال، الطراش ، الغازات و التقلصات . لكل الأمراض الجلدية ، لكل أمراض الصدر والبرد ، لكل أمراض القلب والدورة الدموية (شفتو التعميمات دى) !

إنتهت الأمراض (هى مش كتيرة آوى) يعنى حوالى كم وستين (مرض) غير الأمراض التى تم (تعميمها) !!

كنت أظن (وليس كل الظن إثم) إن ممارسة أي مهنة ذات علاقة بالطب دون (ترخيص) من وزارة الصحة ونقابة الأطباء أو الصيادلة يعتبر من الجرائم الجنائية التي يعاقب عليها القانون لكن يبدو ان ظنى فى (غير محلو) وإن القانون يسمح لكل من هب ودب إدعاء معالجة المرضى فى ظل إنحسار دور (الدولة) فى إيجاد الرعاية الطبية لمواطنيها وتبنيها لظاهرة العلاج الإستثمارى (البشئ الفلانى)!!

إقتربت أكثر من (البائع) الذى تبدو عليه علامات (الوقار المصطنع) وسألته (متصنعا) الغباء :

- هسه لو عندى الأمراض دى كوووولها الحبة دى بتعالجهم ليا !

وقبل أن يجيبنى (البائع) ليذكر لى (الحديث النبوى الذى رواه البخارى) جاءنى صوت من خلفى يبدو أنه لمواطن مستاء مما يحدث :

- والله يا أستاذ لو عندك منهم (تلاته بس) ... كان لحقت (أمات طه) !
كسرتي انا( محمد حسن )
والله السودان بقي لا حسيب ولا رقيب
كل من سولت له نفسه بإبتداع شيء لن يجد بيئه أفضل من سوداننا الحبيب
والبلد المافيها تمساح يقدل فيها بائع حبة البركة
والشعب يريد تغيير الحزام

محمد حسن محمد

عدد المساهمات : 80
تاريخ التسجيل : 13/04/2011
العمر : 44
الموقع : الرياض

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى