كل عام وانتم بخير بمناسبة العام الهجري ..!!

اذهب الى الأسفل

كل عام وانتم بخير بمناسبة العام الهجري ..!!

مُساهمة  مدثر القاضي في السبت نوفمبر 26, 2011 6:39 am

الاخوة في منتدي الدوم العملاق تحية من عند الله مباركة
وكل عام وانتم بخير...

مع بزوغ هلال المحرم من كل عام، يمر بنا عبق حدث تاريخي مجيد، هو ذكرى الهجرة، هجرة المصطفى عليه وعلى آله الصلاة والسلام من مكة إلى المدينة. ذلك الحدث الذي كان له أثره العميق في تاريخ البشرية جمعاء. ذلك الحدث الذي كان نقطة تحول بارزة في تاريخ الدعوة الإسلامية، إيذاناً ببدء مرحلة جديدة من مراحل الدعوة، بإرساء دعائم الدولة الإسلامية في المدينة، وإيجاد الإسلام في واقع الحياة، مُنفّذاً بالسلطة والحكم، ومن ثم نشر دعوة التوحيد في الدنيا الواسعة بالجهاد وماحقة دول الشرك والظلم إلى الأبد... ذلك الحديث الذي قلب ميزان القوى، ليس فقط على مستوى شبه الجزيرة العربية بل على مستوى العالم كله، أنها الخطوة العملية التاريخية، التي سجّلت بداية عهد إنساني جديد.
... ومع مرور الزمان على هذا الحدث الجليل، فإن الهجرة ما زالت تتجدد ذكراها عاماً بعد عام، ليستخلص منها المسلمون العِبَر والدّروس، ليصححوا مسيرتهم، ويتعلموا منها أن الإسلام إنما ينتصر بعزائم الرجال، وبالتخطيط المحكم وبالإخلاص والصبر على المكاره.
لم تكن الهجرة مجرد حدث عادي في تاريخ الدعوة الإسلامية، بل كانت نقطة تحول فاصلة بين عهدين مختلفين من عهود الدعوة، إيذاناً بقيام دولة الإسلام ورفع راية التوحيد، وانكسار راية الكفر وانحسار وانهيار حصون الشرك والوثنية.

لقد سبق هذا الحدث العظيم إعداد وتخطيط محكم، وتضحيات جسام تحمّلها الرسول عليه وآله الصلاة والسلام وأتباعه من المسلمين في مكة... ولقد كانت الدعوة مع بداية ظهور الإسلام في مكة، بحاجة إلى رجال لا يخافون في الله لومة لائم، رجال يصدقون ما يعاهدون الله عليه، رجال أصحاب عقيدة لا تتزعزع، وثقة لا يخامرها شك في نصر الله. لذلك كان الابتلاء وكان التعذيب والتنكيل بالمسلمين، وكان ما لاقوه من صنوف الاضطهاد من مجتمع مكّة. كل هذه الأحداث الجسام كانت امتحاناً لصبر المسلمين وتمسّكهم بدينهم وثبات عقيدتهم، ومدى استعدادهم للتضحية في سبيله وقد وصل طغيان قريش وظلمها إلى حدّ مقاطعة الرسول مع بني هاشم وبني المطلب، حتى عاني الرسول والمسلمون الأمرين، فكان يدعوهم إلى الصبر، ويسليهم عن أذى الناس بذكرى الجنة ونعيمها. وظل هو المثل الأعلى في الصبر واليقين بوعد ربه. ولا ننسى ردّه عليه السلام على عمه أبي طالب حين فاوضته قريش على ترك الدعوة والتلهي بالدنيا: «والله يا عم، لو وضعوا الشمس في يميني، والقمر في يساري، على أن أترك هذا الدين ما تركته حتى يظهره الله أو أهلك دونه»

وبدأت الرحلة التاريخية، بعدما تفاعل مجتمع المدينة بالمبدأ السماوي الجديد وانتصر له. فقد هاجر المصطفى عليه وآله السلام بوحي منه عزّ وجل. فانتقل الرسول يذلك من مرحلة الدعوة إلى مرحلة الدولة. وكانت ضرورة استلام السلطة في المدينة تقتضي منه الانتقال إلى المدينة ليطبق مبدأه على مجتمعها. لم تكن هذه مجرد نقلة من حال العذاب والخطر المتصاعد إلى الأمن والطمأنينة، بل كانت انطلاقة مرحلة مصيرية حاسمة في التاريخ. أنها مرحلة العمل المنظم من خلال دولة مرحلة المواجهة العنيفة الصادقة بين الصالح والطالح بين الخير والشر بين الحق والباطل هذه المرحلة شهدت بناء أول مسجد في الإسلام، وتأسيس أول دولة إسلامية أول نقطة مضيئة على خريطة العالم. ولم تلبث دائرة الضوء الصغيرة هذه أن اتسعت مبدّدة جحافل الظلام، ونشارة نور الهدى وعدالة الإسلام في مشارق الأرض ومغاربها.
وهناك من يقل ان الهجرة كانت فراراً من اذي قريش وفسادها وتعزيب المسلمين فيها لذلك هاجرو...
اخوتي لم تكن الهجرة فرارا من قريش او خوفا منها ولكن كانت لهدف معين
والهدف من الهجرة ككل هو إقامة وحدة عقائدية سياسية بالمدينة. وكان التدبير المناسب لتحقيق هذا الهدف هو تنظيم الصفوف للقضاء على كل شبهة تثير العداوات القديمة فيما بين العرب المسلمين آنذاك في يثرب، سواء أكانوا مهاجرين أم أنصاراً. وقد اتبع صلى الله عليه وآله وسلم في ذلك أسلوباً فريداً لم يعرفه قائد أمة من قبل ولا من بعد، وهو أسلوب يقوم على الإخاء الإنساني، إخاء في العقيدة، وإخاء في الحقوق والواجبات، لا فرق بين زيد وعمروا، ولا بين الأوس والخزرج، ولا بين المهاجرين والأنصار.
بفضل هذا التنظيم النبوي المحكم، قام هذا التكتل الصحيح على أساس مبدئي إسلامي، وكانت فكرته هي روحه، وهي نواته، وهي سر حياته. وعلى هذا اندمج المهاجرون والأنصار وتلاحموا في كيان واحد ذابت فيه النزعات الفردية، والنعرات القبلية، وسارت الروح الجماعية على أساس جديد لم يشهد التاريخ له مثيلاً، وهو أساس العقيدة، لا أساس الحسب والنسب، كلهم جنود للإسلام وأتباع لمحمد بن عبد الله عليه وآله السلام. وبذلك استطاعوا أن يكوّنوا قوة تقف في وجه قريش، وترسم الخطط لهدم الشرك، ونصرة الدعوة وتعزيزها بكل وسيلة ممكنة... بهذا صار الكفر يضمحل والإسلام ينتعش ويمتد سلطانه، حتى عادت مكة إلى المطرودين منها طائعة، وخفقت عليها الراية التي كانت فيها مغلوبة، وتحطمت الأصنام التي كانت معبودة فيها، وانقشع الكفر كله من أرضها، وأصبح محظوراً عليه أن يكون له أثر هناك. بجانب كلمة التوحيد. تلك الجملة التي حوربت كثيراً وحورب أهلها.

هذه هي الخطوات التي سار فيها المصطفى عليه السلام في معترك الحياة، ونقل الفكرة إلى الدور العملي. وبعبارة أخرى، نقل المبدأ إلى معترك الحياة بإيجاد الحياة الإسلامية، وتأسيس مجتمع إسلامي نهض فيه وحمله من بعده خلفاؤه حتى عم الإسلام الدنيا. ففتحت الشام والعراق ومصر وأفريقيا وفارس والسند والهند وبلاد الترك والأندلس، وبلغ المسلمون الصين شرقاً، وفرنسا غرباً، وتوغلوا في بلاد الفولغا شمالاً وفي أواسط أفريقيا جنوباً، في دولة إسلامية واحدة.

إنني لا ادعو لمن في المنتدي إلى قراءة عابرة للتاريخ قراءة سطحية لا هدف لها إلا التغنّي بالوقائع واجترار الأحداث والأمجاد العابرة ولكن الذي ادعو إليه قراءة مستنيرة منبعثة من التفكير المستنير، تربط المواقف والمعاني التي خطّها وسار عليها وعمل بها صاحب أعظم حدث في تاريخ الأنام..

ولذلك تبادرني اسئلة ..

كيف انتقل المسلمون من موقع الضعف الشديد إلى موقع القوة المظفرة؟؟
كيف خرجوا من ديارهم أذلاّء وعادوا إليها أعزّاء؟
كيف كانوا عشرات وأصبحوا ملايين، ثم مئات الملايين؟
وكيف كانوا بلا مأوى، فصاروا أصحاب دولة منظّمة مترامية الأطراف، علية اللواء، عظيمة السنى والسناء؟!!
وبسؤال جامع مانع، كيف انتقلوا من تخلّف البداوة، إلى قمّة الحضارة والمجد؟

الاجابة علي هذا كله تبين لنا عظمة واهمية الهجرة النبوية في حياتنا وهي كانت نقلة تاريخية عند المسلمين..
وما دام للهجرة كل هذه العلاقة الصميمة بالتاريخ عموماً، وبالتاريخ الإسلامي خصوصاً، أفلا يكون من المفارقات غير السارة، ولا المعقولة، أن نظل عالة على الغير حتى فيما نؤرّخ به لحياتنا الرسمية والشعبية؟

ختاماً : واسف جدا علي الاطالة..

لقد كانت مرحلة الهجرة بحق مرحلة التحول العظيم، ونحن، عرباً وعجماً، أشد ما نكون حاجة إلى مرحلة تحوليّة في نفس العمق وعلى نفس المستوى. ونحن بالطبع لسنا مضطرين إلى الهجرة، وإنما نحن مضطرون إلى الأخذ بقوانينها ومعطياتها الكبيرة. السنا في أمس الحاجة إلى التحوّل من الضعف إلى القوة؟ من التخلف إلى التقدم؟ من التناقض والاختلاف إلى التآخي والائتلاف؟ من السير العشوائي بلا منهج ولا مصطلح إلى أمة ذات شخصية متبلورة ودولة مُحكمة النظام، وحياة واضحة المنطلق والهدف، وباختصار شديد ألا يتطلع المسلمون إلى الانتقال بمجتمعهم من حالة الاستهلاك الحضاري إلى استئناف دورهم في إغناء الحضارة؟؟

اللهم انصر المسلمين في مغارب الارض ومشارقها وان ترجع اليهم مجدهم في الريادة والسيادة وان يبلغو غايتك عبادة خالصة لوجهك الكريم وانقاذ البشرية من جور الراسمالية والعلمانية الي عدل ورفاهية الاسلام.
avatar
مدثر القاضي

عدد المساهمات : 91
تاريخ التسجيل : 20/09/2011
العمر : 29
الموقع : m.algady 1001@ yahoo

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ربنا يحميك ..أكتر من راااااااااائع

مُساهمة  بثينة محمد سعيد في السبت نوفمبر 26, 2011 9:29 pm

رائع وملفت تذكرك وفي الوقت المناسب تماماً والناس شاغلاهم الدنيا..كنت مجهزه موضوع العام الهجري وما بختلف كتير شكراً ليك لأنو دي مناسبه ما مفروض تمر علينا ساكت...الشباب عارفين تماماً متين بحتفلوا بالعام الميلادي وراس السنة""وهم بلا رأس""ومبرمجين من زمن ..وما عارفين السنة الهجرية تبدأ بشهر شنو وأسماء شهورها شنو..طبعا ما كل الشباب..وعذرهم أنو التقويم الهجري ما معمول بيهو..سبحان الله..رائع تكون أول من يذكرنا بهذه المناسبه وفي قصة الهجرة دروس كتيره ومن الأمور الملاحظه الحفاوة والإستقبال الرائع من أهل المدينة للقادمين وهم بلا سكن او عمل وكانو عارفين أنو الناس ديل ح يشاركوهم في الماء والمرعى يعني بلغة اليومين ديل""حقنة"" الحب..وسعة الصدر..وأن الرزق بيد الله وحسن الظن بالله يصنعوا المعجزات..تسلم مدثر

بثينة محمد سعيد

عدد المساهمات : 104
تاريخ التسجيل : 29/10/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

وينشأ ناشيء الفتيان....

مُساهمة  علي محمود علي في السبت نوفمبر 26, 2011 10:34 pm

بسم الله والصلاة والسلام على رسول صلى الله عليه وسلم.. الله أكبر ,اللهم أهله علينا بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام والتوفيق لما تحبه وترضاه..وضع العام الهجري الخليفة عمر بن الخطاب...ومن نعم الله علينا توالي مواسم الخير ونحن في شهر الله المحرم وسماه النبي صلى الله عليه وسلم بشهر الله دلالة على شرفه وفضله ولما قدم النبي الي المدينة وجد اليهود صياماً يوم عاشوراء فقال لهم رسول الله""ما هذا اليوم الذي تصومونه فقالوا:هذا يوم عظيم أنجى الله فيه موسى وقومه وأغرق فرعون وقومه فصامه موسى شكراً لله فنحن نصومه "فقال:"فنحن أحق بموسى منكم " فصامه رسول الله وأمر بصيامه وقال "أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله" وأكملها صيام يوم قبله ويوم بعده مخالفة لليهود.. دعوة للصيام ...وينشاء ناشىء الفتيان منا على ما كان عوده أبوه...نعم الفتى تسلم البطن الجابتك

علي محمود علي

عدد المساهمات : 30
تاريخ التسجيل : 16/10/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كل عام وانتم بخير بمناسبة العام الهجري ..!!

مُساهمة  احمد ادريس عبيدون في السبت نوفمبر 26, 2011 11:51 pm

بارك الله فيك اخانا مدثر وبارك في جهودك وانت تدعم وتقوى من اركان المنتدى ثم تتحفنا دائما بالمفيد النافع .. كل عام وانت بخير والمسلمين بخير في مشارق الارض ومغاربها وقد قويت شوكتهم وتأصل فيهم الايمان .. و الله يديك العافية

احمد ادريس عبيدون

عدد المساهمات : 171
تاريخ التسجيل : 26/04/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

[size=18]نجم نجوم المنتدي [/size]

مُساهمة  قريب محمد راجع في الأحد نوفمبر 27, 2011 2:29 am

(اللهم أنصر المسلمين في مغارب الارض ومشارقها) ... آمين يا رب العالمين ....

موضوع جميل .. من إنسان أكثر جمالاً .... فيه معلومات قيمة ومفيدة...
قد تكون أغلب المعلومات معروفه لدى البعض ... إلإ أنها مكتوبة بأسلوب جذاب ... ومهني ... والأفكار متسلسلة ومرتبة .. تجعلك تنجذب لقراءتها حتى النهاية ..

أخونا ود القاضي .. طريقة تفكيره قد تختلف عن طريقة تفكير .. جيل اليوم .... هو صاحب فكرة ومبدأ يؤمن به ويقاتل من أجل أن يصل إليه .. وهو أن (الإسلام هو الحل) .... بمعنى أنه بتمسكنا بالقيم الإسلامية الصحيحة كما كان الرسول والخلفاء الراشدين ... هو خلاصنا الوحيد مما نحن فيه اليوم ... من ضعف وهوان ...

لذلك ختم حديثه ... بتساؤلات .. يوضح فيها أنه كيف إستطاع المسلمين الأوائل الإنتقال من موقف الضعف إلى القوة ... والذلة إلى العزة .... ومن القلة إلى الكثرة .... وذلك بفضل تمسكهم بالإسلام وشرعه كما ينبغي ...

فِكر راقي .. وسامي .... ربنا يسدد خطاك .. ويكثر من أمثالك ... وكل سنه وإنت طيب ونسال الله أن يعيد العام الهجري علينا وعلى الأمه الإسلامية وهي بخير وتقدم ..و إزدهار ...

كسرة أخونا محمد حسن الرعيابي ... أخونا ود القاضي .. (دي من رأسك ومن كراسك) .... تستحق أن تُسمى (نجم نجوم المنتدي)... وبمناسبة نجم المنتدي ..اليومين ديل في تنقلات .. نقدم ليك عرض ... للإنتقال للزعيم ... مع أنو أخونا محمد حسن ح يزعل ... يمكن يستخدم (حق الفيتو) ... عشان (يبوزظ) الصفقة ...

عشت .. وإلى الأمام ... دمت ودام جميع الأخوان في أمان الله ....

قريب محمد راجع

عدد المساهمات : 204
تاريخ التسجيل : 19/10/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كل عام وانتم بخير بمناسبة العام الهجري ..!!

مُساهمة  مدثر القاضي في الأحد نوفمبر 27, 2011 3:53 pm


جزاكي الله كل خير بثينة ومتعك بالصحة والعافية ..
وكل سنة وانتي طيبة يا رب..

عندما كان الناس تربطهم رابطة العقيدة وهي اساس تعاملهم وميزان اعمالهم كانت حياتهم تزف بالخير والسعادة وصفاء القلوب لذلك كما زكرتي كان لا محل للخوف من الرزق او اظهار عدم الارتياح او قبول التشارك في الممتلكات وغيره ..
ونتمني ان نجدد هذا المفهوم من منطلق الاخوة في الله واساس ان الرزق بيده العلي القدير
والواجب علينا مما تعلمناه من دروس وعبر الهجرة ان نهجر انظمة البغي والبطش والكفر والانحلال والزل والمتاجرة بالدين الي حياة انعم وافضل بل لا يوجد مثلها مطلقا في رحاب نظام عظيم وعقيدة متفردة

وتسلم انت كمان يا علي محمود..
ربنا يجزيك كل خير يا رب ومنكم نستفيد ونرتقي..

بارك الله فيك استاذنا احمد ادريس عبيدون وجزيت خيرا..
اللهم اميين ربنا يصلح الحال وتعود امة الحبيب كما كانت حتي يتمثل وينضبط فيها قول الله( كنتم خير امة اخرجت للناس )..

عزيزي وقريبي .. قريب محمد راجع...

دائما ما تعطيني اكثر مما استحقه فنحن مهما كنا لا نساوي شيئاً من بحركم المتدفق باحلي الاساليب لارقي الافكار .
فمهما قلنا وابتدعنا لن نصل لقامتكم الرفيعة .. فمنكم نستفيد ونتعلم
وجزاك الله كل خير وانت الاجمل والاروع دائما

(الاسلام هو الحل) فكرة ومبدا ويحمل طريقة ايضا لست وحدي ولكن يجب ان تكون هذه هي رؤية اي مسلم بعتقد الصحة والدقة في الاسلام ويقر بانه هو فقط الحل ..

ويا محمد حسن .. قريب دا الايام دي ماسكاهو ام فريحانة مبسوط بسطة جد .. Very Happy Very Happy
لو بتبقيني نجم نجوم كل اخوانا الطيبين الفراحنين فرح الغلابة ما عايز. Very Happy
كيف يرضي شخص ان يتحول من القوة الي الضعف ومن العزة الي الزل يا اخوي شوف حاجة غير دي بس الا دي ما تفكر فيها ..
ربنا يديك العافية وكل عام وانت بخير..
avatar
مدثر القاضي

عدد المساهمات : 91
تاريخ التسجيل : 20/09/2011
العمر : 29
الموقع : m.algady 1001@ yahoo

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كل عام وانتم بخير بمناسبة العام الهجري ..!!

مُساهمة  قريب محمد راجع في الإثنين نوفمبر 28, 2011 4:49 am

أخونا ود القاضي إنت تستحق أكثر من ذلك بكثير ... ليست أنا وحدي أقول ذلك .... بل بشهادة كل الإخوة والأخوات السابقين ... والأسبق ...

عموماً جميل أن يكون للإنسان ... أي إنسان مبدأ وفكر .. يؤمن به .. ويدعو الناس إليه ... وأرجو أن تواصل في طرح مثل هذه المواضيع.. وربنا يوفقك ... كما أتمنى من كل الأخوان ... طرح فكارهم ... لتبادل الأفكار .. وعموم الفائدة ....

(الايام دي ماسكاهو ام فريحانة) .. والله كلمة (ماسكاهو)... أنا قرأتها في الأول (سكواها) ... وبعدين نحن ما ماسكانا إم فريحانه ... نحن فرحانين عدييييييييل .... وتعالوا شوفوا فرحنا في المنتدي الرياضي ... إنتو ما ظاهرين هناك ... يعني إلا (نجرجركم) في الكلام .... عشان تظهروا ...

وبعدين يا أخي ولا تزعل .. إذا كان لقب (نحم نجوم المنتدى) .. إتعقد منو ... نسميك (هلال أهلة المنتدي) ... لكن بس ما (ب تظبط ) ... لا لا لا لا .... معليش ... ما عندك حل .. هي (نجم نجوم المنتدى) .. خلاص لبست فيك ...

طبعاً ما تتحول من القوه إلى ضعف ... ولا من العز إلى الذل... لكن بس شايفك ... إتحولت من الكتابة (بالأزرق ) إلى الكتابة (بالأحمر ) ....


أتمنى لك ولجميع الأخوان دوام التقدم والرقي ... ودمتم في رعايه الله ....

قريب محمد راجع

عدد المساهمات : 204
تاريخ التسجيل : 19/10/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى