صرخه فى وادى الصمت

اذهب الى الأسفل

صرخه فى وادى الصمت

مُساهمة  عصام القاضي في الأربعاء ديسمبر 21, 2011 12:17 pm

[color=red] البطاله ..............المشكله اللتى اعيت الطبيب المداويه..تتعدد الاسباب والبطاله واحده فهذه المشكله اللتى ارقت مضجع كل الاسر السودانيه والتى استفحل امرها بصوره واضحه فى الاونه الاخيره عندما اعلنت حكومه الانقاذ ..... ثوره التعليم العالى ......فاصبح عدد الخرجين فى تزايد مستمر مقارنه مع عدد الوظائف المعلنه...... فهكذا اصبح الشباب من غير عمل نتيجه لسياسات او عدم وضع خطه استراتيجيه واضحه وحتى ان وجدت فانها لم تطبق على ارض الوافع بصوره مثلى ........ فنحن بلد اصلا الفينا مكفينا ولم ننعم بالاستقرار منذ الاستقلال وحتى الان..وهذه المشكله ايضا ساهمت مع عوامل اخرى فى عدم الاستقرار السياسى ..فعندما يعجز الخريج عن ايجاد وظيفه يلجأ الى الحركات المعاديه نتيجه احساسه بالقهر وعدم الانصاف...... بالاضافه الى هجره العقولbrain drainفهولاء الكوادر المؤهله يفضلون الهجره بحثا عن وظيفه ويطيب لهم المقام فى تلك الدول عندما يجدو التقييم المناسب وتركو الجمل بما حمل ........ فاثار البطاله مدمره خاصه ومعظم هؤلاء اصبحو مدمنو ن للمخدرات ...فالوضع لا ينزر بخير وفى البال التردى الاقتصادى للبلد نتيجه انشطار ثلثه واهم موارده واصبح لسان حال الشباب الدهشه فى زمن تكالبت عليهم المحن من كل فج عميق فهم عايزين والاسره وووو الخ ....... فاصبح الليل جبلا من الفولاذ فى صدورهم ....والصبح طفلا مريضا ينزوى........... واصبحت الحياه العاديه فى نظرهم طموح........ والمستقبل مستنقع رمال متحركه .......والامل نحيل كشعره معاويه
ما لم ينعم الله عليهم..برحمه من عنده ........فسيكون الوضع لا يبشر بخير وفى البال الوضع الراهن........ وانى ارى شجرا يسير........ Suspect
قف. Shocked ............اركز للبجيبا الريح..........تقيف انت ويشيلا الريح
وابقى العاتى ذى صنطتنا... ذى صبرا نلوك فوق مرو ذى الذاد
لا شيتا نزل فى الجوف ولا برجع ولا بينذاد silent


[/color[size=24][/s
ize]]






عصام القاضي

عدد المساهمات : 19
تاريخ التسجيل : 19/11/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صرخه فى وادى الصمت

مُساهمة  مدثر القاضي في الجمعة ديسمبر 23, 2011 3:09 am


والله هبشت الجرح .. بارك الله فيك عصام .

ودا ياهو حال الحكومة دي سبب مباشر في تفشي البطالة وهجرة العقول والكفاءات القادرة علي خلق بلد نموزج في كل شي

عليك الله لو في اختيار كفاءات بعينو ود الميرغني مساعد رئيس الجمهورية اللي قال ساسعي جادا لحل مشكلة شمال كردفان والنيل الابيض هههههههههه
ليكم حق يا اهلنا تهاجرو والله ..

تسلم عصام موضوعك فاهم وقوي ..
لقد اسمعت لو ناديت حيا..
avatar
مدثر القاضي

عدد المساهمات : 91
تاريخ التسجيل : 20/09/2011
العمر : 29
الموقع : m.algady 1001@ yahoo

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صرخه فى وادى الصمت

مُساهمة  عصام القاضي في الخميس يناير 05, 2012 10:09 am

شكرا مدثر على التعليق القيم ............. ومعليش لو جات متاخره.......... وربنا يصلح الحال والله هى بالجد مشكله كبيره لانو الخريجين ممكن يجو من باب الحركات المعاديه ويجو يعسكرو لينا السياسه وحتكون مافى د مقراطيه ونكون فى حلقه مفرغه ...............ربنا يولى من اصلح










عصام القاضي

عدد المساهمات : 19
تاريخ التسجيل : 19/11/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صرخه فى وادى الصمت

مُساهمة  عبد العظيم قسم الله في الخميس يناير 05, 2012 12:46 pm

اخي العزيز عصام القاضي نرحب بك وانت تدخل دارك منتى الدوم وايضا موضوك مهم جدا (العطالة ) وعنوانة جذاب بس كان المفروض ان يكون في المنتدى السياسي وهناك اصرخ ذي ما عايز لان في ناس صرخة السياسة تزعجهم ولذلك عملنا المنتدى السياسي عشان العايز يصرخ معنا يجينا هنالك ؟
ورغم ذلك لا مانع من الرد على موضوعك عن البطالة هو الجديد القدئم منذ عهود كان هذا هم كل خريج وكمثال في عهد حكومة الصادق كانت طوابير المهاجرين من الشباب امام كل السفارات وكنا ننام امام السفارات من اجل تاشيرة تخرجنا من الجحيم ...ولذلك هذا الامر لم تصنعة حكومة الانقاذ كما اشرت انت و اشار مدثر بل ساهمت الانقاذ في حلها وتواصل الجهود المتواصلة عبرخلق الوظائف و انشاء صندق دعم الخرجين للمشاريع الصغيرة ورغم ان كان في السابق من يجدون فرص الدراسة الجامعية (3000) طالب واليوم اكثر من( 160000) طالب بفضل مجهودات الانقاذ والثورة التعلمية يعني انت وانا وغيرنا كثير ما كنا وجدنا فرصة دراسة الجامعة وحتى ان كانت الجامعات ليست مؤهلة كما بعض الجامعات الكبيرة ولكن افضل من ان يحمل الشاب الشهادة الثانوية فقط ... اما موضوع الانفصال وذهاب بعض الموارد مثل البترولية ,,,الانفصال تم بخيار ديمقراطي اختارة الجنوبين وهذا كان حل لمشكلة ارقت واستنزفت موارد البلاد اكثر من ستون عام واجمعت على ذلك الخيار (الانفصال)كل القوة السياسية وحتى المعاضة في مؤتمر اسمرة في اريتريا حتى ولا تحمل الانقاذ وزرة (راجع مزكرة اسمرة ) ولكن وباذن الله تلكم الانقاذ التي اخرجت البترول تحت نيران الحرب في الجنوب ستخرجة الان في السلام والامان في الشمال وكان قبل خروج البترول الناس (كربت) البطون اكثر من عشرة سنوات حتي جاء النعيم في عشر سنوات اخريات مثمرات و سيصبر الناس ايضا باذن الله ثلاثة سنوات قادمات حتى تخرج الانقاذ البترول مرة اخرى وهذا وعد الانقاذ ولا اظنها تنكص عن عهد قطعته كما عودتنا وكلنا موجدين اذا امد الله في الاجال وسنرى ذلك ماثل حقيقة امامنا .

اما الذين لا يريدون مصلحة شعوبهم الحقيقة ويبكون دموع التماسيح ؟؟؟؟ لكسب سياسي رخيص لن ينالوا غير الوهم والجري وراء السراب والعوي والعويل والتهويل لا تبني الاوطان والشعب السوداني شعب واعي وفاهم لا تنطلي علية تلك الاكاذيب والخداع من ناس جربهم كثيرا سابقا ويعرفهم جيدا اما الانقاذ فهو يعرف وفائها له اذا وعدت ....ولذلك صبر علىها وسيصبر في وقت الكرب والجدب ولم يجزع لانه يعلم تماما انها هي من تحمل همومه وتقيم توجهه واهدافة

اخوكم / عبد العظيم محمد قسم الله

عبد العظيم قسم الله
Admin

عدد المساهمات : 298
تاريخ التسجيل : 13/04/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صرخه فى وادى الصمت

مُساهمة  عصام القاضي في الثلاثاء يناير 10, 2012 10:57 am

شكرا اخى عبد العظيم على الرد القيم ....... Mad ....... وان كان نقدك لاذعا بعض الشى فانا اتعلم منكم دوما .......فانا لم اهاجم نظام الانقاذ بل ذكرت انها ساهمت مع غيرها من النظم فى تفاقم المشكله فالانقاذ عندما اقامت ثوره التعليم العالى لم تراعى مألات ذلك مقارنه عدد الخرجين مع الوظائف ....فانا تكلمت عن المشكله بصوره عامه والانقاذ على وجه الخصوص...تكمن المشكله فى ان هؤلاء الخرجين سوف يلجأون الى مدخل اخر وهو المعارضه.. وحنكون فى دوامه المتواليات الدار فوريه ووووو الخ و عشان ما نكون دايرين فى حلقه مفرغه . Suspect .فالعطاله جزء من كل او فرع من اصل واصل المشكله اقتصاديه وهشاشه مؤسسات وعدم تنميه فى الولايات بدليل تكدس العاصمه بالملايين ... واذا نحنا عايذين حلول بعيدا عن اللغط ...الحل فى دستور يعطى كل ذى حق حقه ..دستور يكون اساسه المواطنه وتراعى فيه التنميه بكل جوانبها وحقوق الانسان وتقسيم عادل للثروه والسلطه...وعشان مواردنا كلها ما تمشى للحرب. تانى..............................................شكرا اخى عبد العظيم على الرد القيم ونسمع عنك silent كل خير

عصام القاضي

عدد المساهمات : 19
تاريخ التسجيل : 19/11/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صرخه فى وادى الصمت

مُساهمة  عبد العظيم قسم الله في الأربعاء يناير 11, 2012 12:03 pm

اخي عصام لك التحية والاحترام والحق يقال انك تناولت موضوع مهم جدا (البطالة ) وهي تارق كل النظم في العالم وانا ايضا معك ان هذه المشكلة العويصة فشلت كل النظم في السودان في حلها بما فيها الانقاذ رغم تفاوت الحلول وقد تكون نجحت الانقاذ في ثورة تعليم ولكن لم تتوفق في استوعاب كل الخرجين ومعك حق ان الشاب عندما يتخرج يكون امامة هموم كا الجبال مثل تعويض الوالدين عن سنين الدراسة وبرهم وتعويض شقاهم وايضا هم تكوين اسرة وبناء البيت والخ .... وسط كل هذه الهموم يصتدم بعدم وجود عمل واذا وجد يكون لايحقق 20% من الطموح وامام هذا الوضع يمكن ان يكون عرضة الانسلاخ في الحركات المتمردة والمتطرفة كما ذكرت انت .
وانا معك ان هذة المشكلة حقا موجدة وعلى مر العهود والحكومات واما موضوع ردي القاسي انا اسف والله ماقصدك انت لان اعرف نيتك طيبة واعرف ما قصدك كسب حزبي بل طرح مشكلة حقبقة ولكن الناس الدخلوا بعدك وهللوا من اجل الكسب الحزبي وانا اعرف ميولهم الحزبي ولذلك كان هم المقصدون وبيني وبينهم صولات وجولات وهم اخذوا علي لا بيزعلوا مني ولا بزعل منهم بس انت حظك كدا وقعت في النصف بيننا ولذلك لا تزعل منا انت عرفت من المقصود وهو عارف نفسة (الكلام ليك يا المشرف اضنيك ) بس ما هنا في المنتدي السياسي با م......... ولكم التحية اخوتي الكرام الافاضل

اخوكم / عبد العظيم محمد

عبد العظيم قسم الله
Admin

عدد المساهمات : 298
تاريخ التسجيل : 13/04/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صرخه فى وادى الصمت

مُساهمة  عصام القاضي في الجمعة يناير 13, 2012 5:36 am

شكرا اخى عبد العظيم واشاء الله ربنا يولى من اصلح ...ويجعل الفيها خير.....اما بخصوص المنتدى السياسى معليش انا ما انتبهت ليهو.......... المره الجايه انشاء الله..... ولكى العتبى حتى ترضى

عصام القاضي

عدد المساهمات : 19
تاريخ التسجيل : 19/11/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صرخه فى وادى الصمت

مُساهمة  قريب محمد راجع في السبت يناير 14, 2012 7:23 am

يعنى أيه ... يعنى بس على كدا خلاص قفلتوا الموضوع؟؟؟ .... ربنا يولي من اصلح ... و أنا ما قاصدك ... وأخوي وأخوك .... والكلام ليك يا مشرف إضنيك ... وبعدين المُشرف إضنينو زاتو ... قال ليهو كلمتين وسكت .... وكلام زي دا ... بس كدا ؟؟؟؟ .... لا لا لا لا ... كدا ما ينفع ... .. أفتحوا الموضوع من جديد .... مقفلين الموضوع .. ماشين وين ...

أول حاجة أنا عاوز أبدأ من النص .... أخونا عصام قال (فانا لم اهاجم نظام الانقاذ).... وليه ما تهاجم الإنقاذ ؟؟ ..... فيها شنو لو هاجمت الإنقاذ ... ما هو الإنقاذ كيان مكون من بشر .. ممكن يخطئ ... وممكن يصيب ... هم بشر ليست ملايكة .... وإنت من حقك تقول رأيك ... وكمان من ناحية ثانية ... أخونا عبد العظيم من جماعة الإنقاذ .. من حقو يا دافع عنها ...

وبعدين إذا أي واحد هاجم الإنقاذ .. دا ما معناه إنو هو ضد الإنقاذ ... وحتى لو كان ضد الإنقاذ (زي المشرف إضنينو) ... ما فيها مشكلة .... وطبعاً نحن هنا بندردش مع بعض بس .....

أخونا عصام هنا يتكلم عن موضوع البطالة .... والتخطيط الغير المدروس من الإنفاذ (الثورة التعليمية) ..... وكمان بقول (بطريقة غير مباشرة ) ...... أنو الإنقاذ بشغل جماعتو بس (ال عندهم بطاقات أصليه) ... وال ما جماعتو لا ... لكن ال عندهم بطاقات تايوان (ما اصلية) ... يعني ممكن مع شوية (دفرة ) بشتغلوا ....

أولا أنا أتفق مع أخونا عبد العظيم أنو البطالة بأنواعها ( بطالة مقنعة وبطالة صريحة) ... مشكلة قديمة متجددة ... من قبل ما يجي الإنقاذ .. بعدين البطالة ما في أوساط الجامعيين فقط ... بل في أوساط ال ما جامعيين برضو ... وموجودة في كل دول العالم بنسب متفاوتة .....

ومن حسنات الإنقاذ إنها قامت بالثورة التعليمية ... يعني مثلاً زمان نحن كنا في الدوم .. 4 أو 5 جامعيين ... يعنى أقل من 1% من شباب الدوم ... الآن 80% أو 70 % .... أو قول آخر كلام ..... 60% من الشباب في الدوم جامعيين ... بصرف النظر ... إنهم عاطلين أو لا .... يعني دي من فوائد ثورة الإنقاذ التعليمية ... وبعدين الإنقاذ لا يستطيع توظيف كل الخريجين .. هذا المستحيل ...

وطبعا دي في حد ذاتها ميزة ... يعني يا خونا عصام ..... البطالة + خريجين .... أحسن من البطالة + وما خريجين ..... وبعدين الخريجين ال ما لاقين شغل ... يمشوا للحركات المعادية ليه ... ما يمشوا للجهات ال ما معادية (الصديقة) .... يعني مثلا يدخلوا مع الإنقاذ ... بيلقوا وظيفة ....

لكن يا أخونا عبد العظيم ... إنت ما تزوغ من الموضوع .... أخونا عصام بقول ليك ..(وأنا أتفق مع أخونا عصام) ... أنو الإنقاذ ساهمت في البطالة بين الخرجين ال ما مع الإنقاذ .... يعني يقول ليك .. لو إنت خريج وشاطر ومؤهل ... لو (طِرت ) ... ما ح تشتغل ... لو ما كنت تابع للإنقاذ ....

يعني مثلاً ... لو خريجـ(2)ـين تقدموا للكلية الحربية واحد إنقاذ ..... والتاني ما إنقاذ ... ح يختاروا الواحد الإنقاذ .... ويطردوا الواحد ال ما إنقاذ ..... حتى لو كان مؤهل أكثر من داك .... يعني عشان تشتغل لازم تكون مع الإنقاذ أولاً ..

وعشان كدا أخونا عصام بقول ليك ... أنو الإنقاذ ساهمت في تدني الخدمة المدينة والعسكرية بإعتبار إنها تشغل ال ما مؤهلين ... وتطرد المؤهلين ..... بس لأنهم ما إنقاذ ... والأمثلة كثيرة جداً ..... وطبعاً دي مشكلة كبيرة ...

من نتائج الطريقة دي (طريقة تعيين الناس ال ما مؤهلين ) ... يحدث تخطيط غير سليم ... يعني بعد مرات ناس الإنقاذ ... (يدقسونا).. مثلا ... مثلاً يعني ... يقولوا السنة دي نحن وضعنا خطة لإنتاج 10 مليون طن من قمح ........ وسوف نمزق فاتورة إستيراد القمح ... وفي نهاية السنة ... نجد أن الإنتاج ... مليون طن بس ... يعنى نفذوا 10% بس من الخطة .... وفاتورة إستيراد القمح كبرت ... وما مزقوها .... وهنا المشكلة ... وقس على ذلك الأشياء الأخرى ....

أما الإنفصال ... أتفق مع أخونا عبد العظيم هذا من حق الجنوبين ... وهذا ليس عيباً بل تنفيذ لإتفاق تم ... الفرق بين مؤتمر أسمره والإنقاذ ... أنو جماعة أسمرة إتفقوا بس .... لكن جماعة الإنقاذ إتفقوا و نفذوا الإتفاق ... عشان كدا ... الناس حملوا الإنقاذ مسئولية الإنفصال ...

ومن أكبر حسنات الإنقاذ إنها إستطاعت إستخراج البترول ... رغم العقبات الكبيرة ومحاربة معظم الدول لها ... ونتمنى أن تتمكن الإنقاذ من إستخراج البترول في الشمال ...هذا ... (إذا ما سقط النظام .. زي ما بقول المشرف إضنينو) .....

لكن السؤال البرئ هنا .... يا أخونا عبد العظيم .... هل هناك بترول في الشمال أصلاً يمكن إستخراجه بكميات إقتصادية ؟؟ ... إنشاء الله يكون موجود .... بس أوع تكونوا (بتدقسونا) ساكت ....

التحية لجميع الإخوان ال هنا ... وال هناك ... ودمتم في رعاية الله ..

قريب محمد راجع

عدد المساهمات : 204
تاريخ التسجيل : 19/10/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صرخه فى وادى الصمت

مُساهمة  عبد العظيم قسم الله في الأحد يناير 15, 2012 5:23 am

اخونا عباس لك وحشة وينك يا رجل كنا عايزين نشتت لك السكر عشان ترجع والبركة في مقال الاخ عصام الرجعك لنا وبعدين انا عايز احول الموضوع للمنتدى السياسي لان استاذنا الجليل / اجمد ادريس ما عايز السياسة في هذا المنتدى (العام ) وطبعا هو ابو السياسة بس شكلة كدة بطنة طمت منها بالشي الحاصل دا وعقبالنا .

وبس عندي قفشة عن بطاقتك (بطاقة المؤتمر الوطني ) الطلعت تايوان ..... اذكر عندما جينا للسعودية 1993 كنا عمرة وبعدين كل ما نشوف جيب الدورية نطير يا فكيك (جري ) وحكينا للمرحوم محمد حسب الجابو الله يرحمة بالحاصل .... وبعدين قال لنا لما تشوفوا الدورية (طبعا انا ـ ومحمد احمدون ــ وعثمان الحسن ــ وفتحي محمد نور ) قال لنا إقراو سورة ياسين العساكر ما حيشوفكم وانا طوالي سألته يعني ياشيخنا اقراء ياسين وامشي طوالي قدامهم ما اجري منهم وتوقف شوبة وقال لي لا ياسين ومعاها جكة ؟؟؟
وبعدين كان موجد معنا ازهري محمد على الحاج طبعا هو يميل للون الاحمر سياسيا . قال هذه الامور ما بتخدع لمنطق معين اهم حاجة المسافة بينك ويبن الجيب تكون بعيدة

..... هسع انت بطاقتك دي محتاج معها شوية تكبير ... يعني لما تجي شؤن المغتربين طلع البطاقة ومعها ثلاثة تكبيرات واذا ما نفعت ما قدامك إلا الجكـــــــــــــــــــة ,,,,,,

عبد العظيم قسم الله
Admin

عدد المساهمات : 298
تاريخ التسجيل : 13/04/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صرخه فى وادى الصمت

مُساهمة  قريب محمد راجع في الإثنين يناير 16, 2012 7:49 am

التحيه لأخونا عبدالعظيم وجميع الأخوان ... وألف رحمة على المرحوم الشيخ الجليل محمد حسب الجابو وربنا يجعله من أهل الجنة ...

اليومين ديل ناس المنتدى عموماً .. (لابدين) ما ظاهرين ... يمكن عشان فترة الإختبارات ... ويمكن يكون من الفيس بوك ... سرق الناس من المنتدي ... والناس ال ما عندهم .. فيس بوك .. بروحو فيها ... زي الناس ال ما عندهم بطاقات بروحو فيها برضو ...

عشان كدا .. أسع أنا خايف على أخونا مدثر القاضي (نجم نجوم المنتدى) من (الكشة) ... وبقول ليهو ... أحسن ليك تطلع بطاقة ... إي بطاقة .... حتى لو كانت بطاقة معارضة أي معارضة ... وكمان شوف لي معاك واحدة ... ب خُتها إحتياطي .... طبعاً أنا بطاقتي مدتها إنتهت لأنها تايوان ... لكن أنا ما خايف ... لأنو (ولد أختي) ... السيد/ محمد عثمان نمر ... بس برفع سماعة التلفون مع الرئيس البشير مباشرة... يطلع لي بطاقة في لحظة ....

طبعاً إسرائيل عملت سفارة في دولة الجنوب ... وقالو إسرائيل اليومين ديل .... أول حاجة عازوة تعملها هي تلملم الحركات المسلحة (المعادية) مع بعض ... ومعاهم كمان ... الجماعة الخريجين ال ما شغالين ... وال مشوا للحركات المعادية .... تلم فيهم كووووووووووووولهم في جوبا بمساعدة باقان أموم ... عشان يهجموا على السودان من جنوب كردفان والنيل الأزرق وأبيي....

وطبعاً لو دا حصل .... يا أخونا عبد العظيم ... جماعتكم ديل .. أصلو ما بكضبوا ... طوالي ح يعملوا (كشة) .... وأول شي يكشوا الناس ال ما عندهم بطاقات .... وبعدين جماعتكم ديل .. ما بتشيل فيهم سورة ياسين ... عشان كدا الجكة ضرورية ... وكلام أزهري ود الحاج .... صحيح .... المسافة بين الزول وعربية الكشة أهم حاجة ....

وعارف البطاقة مهمه ليه؟؟ .... عشان الناس ال عندهم بطاقات مؤتمر وطني حتى لو كانت تايوان ... ما بكشُوهم .. عشان ح يحتاجوا ليهم في زمن الإنتخابات .. عشان ما ينقص العدد ...

وكمان ناس المعارضة ال عندهم بطاقات .... برضو ما بكشُوهم ... عشان بخافوا من المعارضة .. يمشوا يعارضوا هناك في مكان الحرب برضو .... ويعملوا مشكلة .... عشان كدا ح يروحو فيها الناس ال ما عندم بطاقات ....

نسأل الله أن يكفينا شر إسرائيل ... ويحفظ السودان وأهله من كل شر .. وربنا يهدي ناس الحركات المعادية ... ويخليهم حركات صديقة ... ويدخلوا في الحكومية زيهم وزي أخوانهم .... عشان السودان ما يبقي زي الصومال .... ويعيش أهله في أمن وأمان ....

ودام السودان وجميع أهلة في أمان الله وحفظه .....

قريب محمد راجع

عدد المساهمات : 204
تاريخ التسجيل : 19/10/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صرخه فى وادى الصمت

مُساهمة  عصام القاضي في الثلاثاء يناير 17, 2012 6:37 am

شكرا اخى قريب على الاضافه القيمه........................ والله بالجد الموضوع يستحق النقاش لانو خطير بالزات نحن فى بلد يعانى من عدم الاستقرار منز الاستقلال وحتى الان........................ اشادتك انت واخى عبد العظيم بالانقاذ لا يعنى انها لم تخطى فهى كغيرها من النظم العسكريه اللتى مرت بالسودان اصابت واخطأت فى بعض الجوانب واذا كان الانفصال كما ذكرتم حسنه تحسب للانقاذ فما بال بقيه الولايات اللتى تطالب بالانفصال دار فور وجنوب كردفان والنيل الازرق وحتى الشماليه بعد شويه حتكون تابعه لجنوب مصر {النوبه} ....................................................؟؟؟ ولو رجعنا لاصل المشكله{البطاله} اقتصاديه ؟؟ طيب بعد الانفصال المشكله لا زالت قائمه والاموال الكان بتمشى فى حرب الجنوب نفسها الحتمشى ج كردفان والنيل الازرق...................يعنى كانك يا ابوذيد ما غـــــــــــــــــــــــــزيت ........ والناس البحاربو ديل قالو كلهم حردانيييييييين وعشان كده رفعو السلاح وقالو دى اسهل طريقه نخش بيها القصر ...... وبرضو ثوره التعليم العالى ما قصرت الحاجه البتقدر عليها عملتها .........لكن ذى ما زادت عدد الخرجين برضو ذادت لينا عدد العطاله............. وبرضو يا اخ قريب ما حليت لينا المشكله............... ما دايرين حلول جزريه ......... دايرين بندول............... ويحلها الشربكا...................... {تحياتى}

عصام القاضي

عدد المساهمات : 19
تاريخ التسجيل : 19/11/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صرخه فى وادى الصمت

مُساهمة  قريب محمد راجع في الخميس يناير 19, 2012 12:49 am

التحية والتقدير لك يا أخي عصام ... والتحية موصوله لجميع الأخوان ..

أولاً أنا أتفق معك يا أخونا عصام بأن السودان منذ الإستقلال وحتى الآن يعاني من عدم الإستقرار ....

أما بخصوص الموضوع الأساسي للبوست .... هي مشكلة البطالة ونتائجها .... ولو رجعت للمداخلة ... أنا لم أشيد فقط بالإنقاد ... بل قلت له حسنات وأخطاء ...

وقلت من حسناته أنه قام بثورة تعليمية ... وزاد عدد الخريجين كثيراً ... وهذه ميزة كبيرة .. بغض النظر .. إنو الخريج عاطل أو شغال ... لأنو الخريج العاطل إنسان مؤهل ... لو ظهرت وظيفة أو فرصة عمل في أي مكان أو أي زمان ...... داخل أو خارج السودان .... ممكن يشتغل في الوظيفة ... لكن لو كان عاطل وما مؤهل (خريج) .... لا يستطيع أن يشغل الوظيفة ...

بس من عيوب الثورة التعلمية للإنقاذ (في رايي) ...... إنها كان مفروض تركز أكثر على التعليم التقني والفني ... وتوفر مدخلات هذا النوع من التعليم .... تمشياً مع العالم اليوم ....

لكن ذكرت أيضاً أنه من أخطاء الإنقاذ إنها لم تساهم في حل مشكلة البطالة ... بل ساهمت في البطالة ...... وبذات بين الخريجين ال ما تابعين للإنقاذ .... وبالتالي خلقت مشكلة إقتصادية .. وضرت مثال بإنتاج القمح ....

يعنى أنا قلت رأيي في موضوعين .... لهم علاقة مباشرة مع بعض ... وهي الثورة التعلمية والبطالة ..... واحد نجحت فيه الإنقاذ إلى حد كبير (الثورة التعلمية ) ... وواحد فشلت فيه الإنقاذ لحد كبير (البطالة) .. وطبعاً البطالة مشكلة كبيرة ....

ثانياً أنا لم أقل أن الإنفصال من حسنات الإنقاذ وأنه سوف يحل مشكلة البطالة .. فقط أنا ذكرت حقائق عن الإنفصال .. وقلت أن الإنفصال هو من حق الجنوبيون فقط ... والفرق بين مؤتمر أسمره والإنقاذ ... أنو جماعة أسمرة إتفقوا بس .... لكن جماعة الإنقاذ إتفقوا و نفذوا الإتفاق ... عشان كدا ... الناس حملوا الإنقاذ مسئولية الإنفصال ...

لكن رأيي أن الإنفصال .... ليس من حسنات الإنقاذ ... بل من مسئوليات الإنقاذ ... ونفذوه بدون حل تبعات الإنفصال .... أما بخصوص التخوف من إنفصال بقية المناطق ... زي ما إنفصل الجنوب .... أنا أعتقد أنه ليست بالضرورة تنفصل بقية المناطق .. لأن مشاكل وأسباب الجنوب تختلف عن بقية المناطق (بدون تفيصل) .... ثم إن إنفصال الجنوب ليست هو أول إنفصال بل ... إنفصلت إرتيريا من أثيوبيا ... تيمور من إندونيسيا ... وقبلها باكستان من الهند ...

عموماً أسأل الله أن تتكمن الإنقاذ من إشراك كل الأحزاب في الحكومة مشاركة حقيقية وليست صورية .... وأن يجدوا حل لمشكلة البطالة وهي مشكلة كبيرة بلا شك ... حتى لا يلجأ الشباب للحركات المسلحة والجهات المعادية أياً كانت .... ثم يسقطوا النظام بالقوة ... وحينها سوف يصبح السودان مثل الصومال ..... كل مجموعة تحمل سلاح .. ويتحول السودان إلى غابة ..... وأتمنى يعيش السودانيون حياة كريمة وآمنه ...

والتحية لجميع الأخوان ... ال هنا وال هناك .... ودمتم في رعاية الله ...

قريب محمد راجع

عدد المساهمات : 204
تاريخ التسجيل : 19/10/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صرخه فى وادى الصمت

مُساهمة  عبد العظيم قسم الله في السبت يناير 21, 2012 4:46 am

الاخ عصام ولاخ عباس لكم التحية وطرحكم وتحليلكم الجميل لموضوع البطالة ونريد ان نخرج من نطاق الرمى باللوم على من تسبب فيها والحقيقة ان في عهد الحكومات السابقة كانت المشكلة قلة في عدد الخرجين وبطالة قليلة حيث ما يقبل في الجامعات لا يتجاوز ال3000طالب وفي عهد الحكومة الحالية 150000طالب يعني زيادة بمقدار 50% ومن الطبيعي ان تزيد نسبة البطالة بنسبة اكبر وما بالك ان خلال 20 عام يتخرج هذا العدد ورغم عدم اعتراضي للزيادة في عدد الخرجين ولان كما قال استاذنا عباس بطالة + تعليم خير من بطالة +جهل وما تقدمت بعض دول الجوار مثل مصر إلا بعد الاهتمام بالتعليم وارتفاع نسبة المتعلمين والمثقفين وسط شعوبها.

ولكن ايضا من الاسباب المهمة وايضا كما ذكر الاستاذ عباس عدم مراعاة الجامعات لسوق العمل وحوجتة ولكن اضيف لما ذكر التعسر في الاقتصاد وهو الدواء الفعال للبطالة والحقيقة ان السودان به الموارد الخاملة في باطن ارضة ويحتاج لرؤوس الاموال التى تخرج تلك الموارد لتخلق اقتصاد قوي يستوعب تلك البطالة ويكون السؤال المطروح كيف تجلب الاموال من الخارج عن طريق استثمارات دولية وليست بسيطة كما يحدث الان لجذب بعض الافراد ويعتبر نقطة في محيط المطلوب وتنقسم الدول الراسمالية لقسمين دول لا تقدم اموالها إلا مع ايدلوجياتها وسياساتها الغذرة ويكون ذلك على حساب عقيدتنا مثل امريكا واسرائيل والتي اليوم تحرض دولة الجنوب بعدم تصدير البترول الذي انتجناه بعرقنا ودمنا وتوعدها (امريكا اسرائيل )بانها ستغطي العجز من توقف البترول في اقتصاد الجنوب ان هي اوقفته عن الشمال لتضيق الخناق على الشمال حتى تكسر ايرادة شعبة الصامدوفي المقابل ودول الخليج التي تغرق في بحيرات النفط والتي على مرمى حجر من السودان تكتفي بدور المتفرج لا تستثمر ولا تدعم او حتى على سبيل قطع الطريق على اسرائيل العدو التاريخي للمسلمين عامة والعرب خاصة وتتذرع(دول الخليج ) لموقفها السلبي بان لايوجد استقرار في السودان ولكن السبب الحقيقي هي تخشى العصاء الامريكية والاسرائيلية وحتى لو كان الضحية بني جلدتهم او اخوانهم بالعقيدة ...... الحل ان نصبر ونحتمل كما فعلنا في التسعينات ربطنا البطون حتى جعل الله لنا مخرجا واخرجنا البترول ولم نستفيد منه لاستخراج مواردنا والبنيات التحتية كما ينبقي و اليوم الشركات المنتجة (اوربية ـــ وصينية ـــ وماليزية ) وجدت كميات اكبر من ذي قبل ولكن لابد من الصبر 3 سنوات حتى يتدفق صادر ومحلي ولكنها ستكون عجاف كسابقتها (التسعينات ) وستتخلها مؤامرات وفتن كثيرة اما ان نصبر ونقاوم تلك المكايدات واما ان ينخار عزمنا وننهار عزيمتنا ونسقط من غير رجعة والصمود لن يتحقق إلا بتكاتف الجميع من غير اثتثنى لاحد وان يكون كرب البطون للجميع دون ان تنتفخ بطون وتجوع اخرى وذي ما يقول المثل ( الفقراء يقسموا النبقة ) ونحن ايضا في المهجر سيكون لنا نصيب لان عندما يعاني اهلنا سنعاني ونقسم معهم النبقة وما لنا جميعا إلا ان نتوجة لله العلي القدير ان يسخر لنا كنوزة التي لا تنضب وان ينفرج الحال وهو الغالب وله الامر من بعد ومن قبل .

عبد العظيم قسم الله
Admin

عدد المساهمات : 298
تاريخ التسجيل : 13/04/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الاثار الاجتماعيه والسياسيه للبطاله؟

مُساهمة  khalid algady في السبت يناير 21, 2012 7:32 pm


مدخل:

لقد حلّل الإسلام مشكلة البطالة ، تحليلاً نفسياً كما حللها تحليلاً مادياً، وما روي عن رسول الله (ص) قوله: «إنّ النفس اذا أحرزت قوتها استقّرت».

والبطالة مشكلة تعاني منها كثير من الدول الإفريقية، وأيضا هي مشكلة اجتماعية، وسياسية ... والشباب هو جيل الإنتاج وله كثير من الخبره خاصة وأنه يتعامل مع التكنولوجيا بصورة كبيرة ويفتح ذهنه ويتطور تكنولوجيا.


إحباط:

وتتحول البطالة في كثير من بلدان الدول الإفريقية إلى مشاكل أساسية معقّدة، ربما أطاحت ببعض الحكومات، فحالات التظاهر والعنف والانتقام توجه ضد الحكام وأصحاب رؤوس المال فهم المسؤولون في نظر العاطلين عن مشكلة البطالة.

كذلك هناك بعض الأفراد القادرين عن العمل لكن لا يبحثون عنه لأنهم أحبطوا بسبب السياسيات التي تتبعها الدول التي ينتمون اليها .

هناك عدة أنواع للبطالة خاصة تلك التي عرفتها البلدان الرأسمالية ومنها البطالة الدورية والاحتكاكية والهيكلية.


مدمرة للروح:

ويذهب الدكتور صلاح الدومة ( المحلل السياسي ) والاستاذ بجامعة أم درمان الإسلامية، إلى أن البطالة عكس التنمية وعلاقة الإنسان بالتنمية ولدي الانسان غاية، ووسيلة والأخرى تتم بعد مراحل التدريب والتاهيل واذا اصبح عاطل بعد ذلك فانك اهدرته .

ويضيف الدومة أن البطالة لها جوانب سياسية واجتماعية وهي مدمرة للروح الاجتماعية في كثير من الجرائم في المجتمع وسبب من اسباب التحولات الثقافية ، وتقلل من شان الثقافة الوطنية وجلب الآخر، ويبدأ التقليد الأعمى، والبطالة تؤدي لمؤثرات سالبة اقتصادية ومهن هامشية تضر بالاقتصاد والتفكير بالجرائم من غسيل أموال، والتجارة بالبشر ( الرق الابيض ) وتلك نتائج سلبية .

الشعور بالفشل:

ويري مراقبون أن البطالة أحد التحديات الكبرى التي تواجه البلدان الافريقية لآثارها الاجتماعية والسياسية الخطيرة، ومنذ سنوات والتحذيرات تخرج من هنا وهناك ، ومع ذلك فإن معدلات البطالة تتزايد يومًا بعد يوم.

فالشخص يكن مسئولا عن اسره فطلبات الاسره تذيد يوما بعد يوم ولا يستطع الانسان ان يصل معلومة انه عاطل ، وهناك اطفال لاتعرف معني عاطل ، وشعورهم بالفشل دئما يطاردهم ، و أن القلق والكآبة وعدم الاستقرار يزداد بين العاطلين، بل ويمتد هذا التأثير النفسي على حالة الزوجات، وأنّ هذه الحالات النفسية تنعكس سلبياً على العلاقة بالزوجة والأبناء. وعند الأشخاص الذين يفتقدون الوازع الديني، يقدم البعض منهم على شرب الخمور و تعاطي المخدرات، بل ووجد أن 69% ممن يقدمون على الانتحارهم من العاطلين عن العمل ، نتيجة للتوتر النفسي، تزداد نسبة الجريمة، كالقتل والاعتداء، بين هؤلاء العاطلين ، بالاضافة إلى ضعف الانتماء للوطن، وكراهية المجتمع، وصولا إلى ممارسة العنف والإرهاب ضده.

تعليم الحرف:

أن الحاجة والفقر يسببان الكآبة والقلق وعدم الاستقرار، وما يتبع ذلك من مشاكل صحية معقّدة، كأمراض الجهاز الهضمي والسكر، وضغط الدم، وآلام الجسم، وغيرها.

والبطالة هي السبب الأوّل في الفقر، لذلك دعا الإسلام إلى العمل، وكره البطالة والفراغ، بل وأوجب العمل من أجل توفير الحاجات الضرورية للفرد، لاعالة من تجب اعالته.

ولكي يكافح الإسلام البطالة دعا إلى الاحتراف، أي الى تعلم الحرف؛ كالتجارة والميكانيك والخياطة وصناعة الأقمشة والزراعة…الخ .

جذب الرأس المال:

وينحو الدكتور خالد حسين (الخبير في الدراسات الاستراتيجية)، بصورة مجملة إلى أنه من ضروريات الحياة أن يجد الإنسان مصدر عمل، (طبيعا) من الأساسيات لاستمرار الحياة ومتطلباتها، ومهدر للحياة عدم وجود مصدر رزق وفق التقاليد أو المجتمعات داخل القبيلة او البيت الكبير... الخ، وبعض التطورات في العالم الموجوده محدودية الاسره وزيادة عدد السكان ، والموارد المحدودة اثرت علي التقاليد ، وعدم وجود عمل ثابت ومصدر رزق مشكلة والتعليم في الدول الافريقية واحده من العوامل التي اصبحت مفاهيم مبرره لكسب الرزق لكل الافارقة مربوط بمصدر الرزق والحصول علي وظيفة من الحكومة وهي مصدر زيادة التعليم وخلق التعليم وعي بين الشباب ، واحساس بالخروج من نمط القبلية ، ومسئولية الدولة الكسب الشريف الحلال لهؤلاء الشباب وهذه التطورات في افريقيا لم يقابلها مفهوم متطور واحساس بالمسئولية ، واشباع المواطن ، والحصول علي وظيفة ، والحكومات الافريقية لم تهتم بالمواطنين ، وطبقة من الحكام هي التي تتمتع في كثير من الثورات بطيب الجاه ، وطبقة محدودة في كافة الدول الافريقية مثلا في مصر يحتاج الفرد الواحد لــ ( 3) دولار في اليوم لماكله ، والحكومات حصرت همها للتمتع بالحياة وجزبت حولها الراسمالية مثل ماحدث في مصر وبذلك لم تتطور.

تهديد للاستقرار:

ويقول محللون سياسيون كون البطالة تعد بمثابة قنابل موقوتة تهدد الاستقرار في افريقيا ، فإن المطلوب وضع إستراتيجية شاملة في هذا الشأن منها آخذة في الاعتبار عدة أمور ، تأهيل الشباب حديثي التخرج من أهم التحديات التي تواجه المؤسسات وأنظمة التعليم والتدريب في الدول الافريقية ، حيث يفتقر كثير منها إلى العمالة المتخصصة في المجالات ، ويضيف بعض المحللون السياسيون أنه لم يعد في مقدرة الدول الافريقية معالجة مشكلة البطالة، بسبب الحاجة إلى فتح الأسواق وإلغاء الحواجز ، وتحسين الأداء الاقتصادي العربي، وتحسين مناخ الاستثمار في الدول الافريقية ، وإزالة القيود التنظيمية والقانونية .

تحصيل حاصل:

ويقول الشاب ( ... ) الذي فضل حجب اسمه: انه منذ سنين أعاني من البطالة رغم أني أحمل شهادات جامعية وفوق الجامعية وعندما أجد فرصة عمل، دائماً ما تكون هامشية ليست لها علاقة بدراستي، أو عمل ( تحصيل حاصل ) ، وأتمني من الدول الإفريقية عموما أن تهتم بالعاطلين عن العمل لكي لا يفكرون بالانحراف الى اتجاه معاكس يضر بأنفسهم ومجتمعهم والحكومة ، وبسبب البطالة في إفريقيا تمت الإطاحة ببعض الحكومات، وأيضا هناك تفشي للجرائم بين المجتمعات ( فراغ الوقت ) .

الشعور بعدم الانتماء للوطن:

يقول المراقبون إن معالجة مشكلة البطالة تكمن في الارتفاع بمعدل النمو الاقتصادي ، تخفيض تكلفة العمل، تعديل ظروف سوق العمل.

وهناك آثار اجتماعية للبطالة منها الجريمة والانحراف

إن عدم حصول الشاب على اجور مناسبة يلجأ إلى الانحراف أو السرقة أو النصب والاحتيال لكي يستطيع أن يحقق ما يريده سواء المال أو ذاته.

التطرف والعنف نجد أن البعض من الشباب يلجأ العنف ، تعاطي المخدرات ونجد أن هناك منهم من يجد أن الحل في تعاطي المخدرات لأنها تبعده عن التفكير في مشكلة عدم وجود العمل وبالتالي توصل الفرد إلى الجريمة والانحراف ، الشعور بعدم الانتماء للوطن التفكك الأسري ، وجلها ناتجة عن المشكلة الرئيسية وهي البطالة .

وضع سياسات:

ويضيف الدكتور حسين إن خلق الفرص وإيجاد وظائف أو تحديد وظائف مثل الدول المتقدمة - علي سبيل المثال- في أمريكا حدد الرئيس باراك أوباما (4) مليون وظيفة، ليضع مقابلها من السياسيات الاقتصادية ما هو كفيل بتوفير تلك الفرص للعمل!.. لأن الهم الأساسي في الحكومات المتقدمة هو التقليل من البطالة.. وأيضا بالنسبة للشرائح التي فقدت وظائفها، تجري معالجتهم مع ذوي الوظائف الثابته والمعاشيين.

أما في الدول الإفريقية، فإن السلطة لا تضع سياسات مماثلة، بالرغم أنه من واجبها. والمطلوب وضع سياسات لتوفير فرص عمل.

واحدة من الحلول؛ سعي الحكومات للاستثمارات الكبيرة التي تخلق فرص العمل.

ومن العوامل من أن بعض الحكومات اجتهدت بزيادة الوعي، من خلال التوسع في الجامعات، وفي مقابل ذلك قصرت في توفير فرص عمل!..وفي دول مثل ليبيا، ومصر والبحرين وتونس، تبنى الشباب الثورات، ولأن حكوماتهم تهتم بوضع سياسيات تخلق وظائف عمل ضخمة بالنسبة للشباب!..

هناك بعض المعالجات في المجال الاجتماعي، مثل التمويل الأصغر، والأسر المنتجة، يمكن أن تستوعب شريحة كبيرة من المواطنين.

وهناك معالجات للبطالة في إفريقيا وفي تقديري بعض الحكومات بدأت تتيح فرص للخريجين في الولايات، على سبيل المثال في السودان توجه من بنك السودان للبنوك التجارية بالتمويل الأصغر الذي يختلف عن الاكبر بـ ( 12% ) للتمويل الأصغر وبنك السودان يتابع مشاريع توظيف الخرجين بعيداً عن الحكومة، ففي ولاية الخرطوم تم تاهيل (1000) خريج مهندس لم يرجع منهم سوى (15) فقط!.. وتوجه ديوان الزكاة للاستثمار في دعم الأسر المنتجة بصورة كبيرة..

ويضيف: أي حكومة راشدة يجب أن تستفيد من الدروس السابقة، لأن الإنسان إذا وجد (الحرية ـ والصينية ) لن يكون هناك أي مجال للتفكير في التغيير والثورة.

اعتراض:

وجهت الخريجة ( ... ) - التي فضلت حجب اسمها- انتقاد للحكومات الإفريقية، خاصة التي لا تتيح للمواطن الديمقراطية ومحاسبة المسؤولين في الدولة، معترضة في الوقت ذاته على أسلوب "الاعتراض بواسطة التظاهرات او الاعتصامات"..

تقول إن ( تشغيل الخرجين ) هي أبرز مشكلة قد تواجه الشاب في بداية حياته.. هي البطالة!!.. وأشارت إلى ضرورة خلق الفرص والوظيفية، لأنه يسهم في حل كل مشاكل الشباب، وبالوظيفة سيشعر الشاب بما تقدمه الدولة له من خدمات.. وبالمقابل فإن الأوضاع السياسية السيئة، والتهميش، هو الذي يستدعي النزول للشارع العام.

من جهة أخرى تؤكد الإحصاءات أنّ هناك عشرات الملايين من العاطلين عن العمل في إفريقيا من جيل الشباب، وبالتالي هم يعانون من الفقر والحاجة والحرمان، وتخلف أوضاعهم الصحية، وعجزهم عن تحمل مسؤولية اُسرهم، وهناك من الشباب من تزوج، ومن يرغب في الزواج
Shocked

khalid algady

عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 19/10/2011
العمر : 43

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صرخه فى وادى الصمت

مُساهمة  قريب محمد راجع في الثلاثاء يناير 31, 2012 12:42 am

أولا ... آسف للتأخير ..... والتحية لكل الأخوان على المداخلات .. وتحية خاصة للأخ خالد القاضي .... وأشكرك كثيرا على المداخلة المفيدة ... في الحقيقة ألقى الضوء على مشكلة البطالة من جميع جوانبها الإجتماعية والإقتصادية والسياسية ... أتمنى من الأخوان قراءة هذه المداخلة .. والإستفادة منها ..

الشكر والتقدير للأخ خالد القاضي ... وجزاك الله خير الجزاء ... ونسأل الله أن يمتعك ... ويمتع جميع الأخوان بالصحة والعافية .... ودمتم في رعاية الله .

قريب محمد راجع

عدد المساهمات : 204
تاريخ التسجيل : 19/10/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صرخه فى وادى الصمت

مُساهمة  عصام القاضي في الأربعاء فبراير 01, 2012 1:18 am

شكرا اابهلاعزاء خالدونا وعبد العظيم وقريب ولكم الشكر على الاضافات القيمه ......... ونأسف على التاخير لظروف قاهره........... اضافاتكم كانت بمثابه وصفه علاجيه لمشكله سياسيه واقتصاديه واجتماعيه اعيت الطبيب المداوى اثارها مدمره ولكن عشمنا اكبر من بعد الله فى حكومتنابان تعالج هذه.المشكله.. وكل المشاكل اللتى تحيط بنا من كل الجوانب ............. ودمتم.............................................................................................................................................................................

.................................................تخريمه...معليش يا قريب {ما عرفتك وما لاقى زول يورينى انت م
نو؟}{تحياتى}

عصام القاضي

عدد المساهمات : 19
تاريخ التسجيل : 19/11/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى