رئيس الجبهة الثورية يقول بانهم على مشارف الدخول لكادقلي والدمازين

اذهب الى الأسفل

رئيس الجبهة الثورية يقول بانهم على مشارف الدخول لكادقلي والدمازين

مُساهمة  عبد العظيم قسم الله في الأحد أبريل 01, 2012 5:28 am


منقول من الراكوبة

04-01-2012 07:23 AM


مالك عقار : دولة جنوب السودان لا تدعمنا.. وأميركا لو كانت تدعمنا لما صمدت الخرطوم حتى الآن

مصطفى سري

قال رئيس الجبهة الثورية السودانية والي النيل الأزرق المقال مالك عقار إن قواته تملك زمام المبادرة في الحرب الدائرة في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، وإنها أصبحت بالقرب من عاصمتي الولايتين، معتبرا تصريحات الرئيس السوداني عمر البشير بأنه سيؤدي الصلاة في منطقة كاودا معقل الحركة الشعبية في جنوب كردفان لا تحل مشكلة السودان، نافيا دعم دولة جنوب السودان للجبهة الثورية أو الحركة الشعبية، واصفا الأوضاع الإنسانية بالسيئة. وقال عقار، الذي يرأس أيضا الحركة الشعبية في شمال السودان، في حوار مع «الشرق الأوسط»، إن اتفاق أديس أبابا الذي وقعته حركته مع الحكومة السودانية في يونيو (حزيران) الماضي قد تجاوزه الزمن. وأضاف «نحن لم نغادر طاولة المفاوضات، والطرف الآخر هو الذي غادر، غير أن الواقع تغير، والاتفاق الإطاري تجاوزه الزمن»، مشيرا إلى أن تحالف الجبهة الثورية فرض واقعا جديدا. ورأى أن مستقبل السودان يتمثل في إيجاد آليات واضحة لتقاسم السلطة والثروة والعلاقة بين المركز والهامش. وقال «لا بد من ترتيبات أمنية جديدة لكل السودان، ثم دستور متفق عليه من كل السودانيين». وفي ما يلي نص الحوار:

* كيف تقيمون الأوضاع السياسية والعسكرية والإنسانية الآن في مناطق الحرب، وإلى أين يتجه الصراع بينكم وبين الحكومة السودانية؟

- الحرب في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق أخذت مراحل عسكرية، المرحلة الأولى هي هجوم قوات المؤتمر الوطني على مواقع الحركة الشعبية في مناطق جنوب كردفان وجبال النوبة ومناطق النيل الأزرق، لأن الحكومة كانت مستعدة استعدادا كاملا، لذلك حققت بعض الإنجازات العسكرية في أنها أبعدت الحركة من عاصمتي الولايتين كادوقلي والدمازين، وهذه المرحلة نحن نسميها الحقبة العسكرية الأولى، والتي انتهت مع بداية هذا العام، وفي بداية العام الجديد استعادت الحركة أنفاسها، وامتلكت زمام المبادرة، وردت الصاع صاعين، وأحرزنا تقدما في جنوب كردفان، وهى الآن تتجه نحو مدينة كادوقلي، وأصبحت مناطق الأحيمر والبرام تحت سيطرتنا.

وفي النيل الأزرق هنالك مناطق استولت عليها الحركة وهي موجودة في منطقة بقيس التي تبعد عن مدينة الدمازين نحو 21 كم. إذن المبادرة العسكرية صارت في يد الحركة الشعبية، والجيش السوداني في حالة انهيار بنسبة عالية ولم يعد كما كان في بداية الحرب، رغم أننا نقاتل حكومة لديها إمكانيات لا تقارن بإمكانياتنا في حرب العصابات التي نخوضها، لا سيما أننا نخوض نوعين من الحروب، حرب العصابات والأخرى التقليدية، حيث نحرز تقدما في مناطق وندافع عن أخرى. أما الوضع السياسي فإنه معقد، لكنه تحت السيطرة، وتعمل الحركة في ثلاث جبهات سياسية مختلفة، حيث إنها توجد في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة في الداخل، وهناك يواجه أعضاؤنا مخاطر كبيرة، وظروفا سياسية وأمنية معقدة، والعمل في المناطق المحررة بيئته مختلفة عن المناطق التي تسيطر عليها الحكومة، ثم لدينا عمل الحركة في دول المهجر، وقد وحدنا جهود الحركة في كل هذه المحاور، ونحرز تقدما جيدا بإعادة تشكيل هياكل العمل التنظيمي للحركة، وتم تكوين المكتب القيادي من 19 عضوا تمت تسمية 12 منهم وسنكمل البقية، كما قمنا بتكوين الأمانة العامة للحركة وكونا لجان عمل في مواقع مختلفة بالنسبة للحركة.

* وكيف هي الأوضاع الإنسانية في مناطق النزاع خاصة أن هناك نداءات متكررة من قبل المجتمع الدولي بضرورة معالجتها؟

- الوضع الإنساني حرج للغاية، لأن الحرب خلفت نوعين من الأوضاع الإنسانية.. هناك المواطنون الذين فروا من الحرب والقصف المستمر لطائرات «الأنتينوف» الحكومية، ولجأوا إلى دولتي الجوار في إثيوبيا وجنوب السودان، وتقوم المنظمات الدولية بتقديم المساعدات لهم، وهنالك أيضا الذين قرروا البقاء في مناطقهم وهؤلاء يزيد عددهم ويتناقص وفق الأوضاع الأمنية هناك، لأن القصف لم يتوقف، وهم يحتاجون إلى المساعدات، وقد ناشدنا عددا من المنظمات الإقليمية والدولية تقديم المساعدات، وقد أثمرت الجهود بإصدار بيان من مجلس الأمن الدولي الذي طالب بضرورة التدخل لتوصيل المساعدات لتلك المناطق، وهناك جهود الاتحاد الأفريقي والجامعة العربية بإرسال مراقبين، على أن تقوم الأمم المتحدة بتنفيذ برنامج المساعدات في مناطق سيطرة الحكومة ومناطق الحركة الشعبية.

عبد العظيم قسم الله
Admin

عدد المساهمات : 298
تاريخ التسجيل : 13/04/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

التحية والتجلة لثوار النوبة ودارفور

مُساهمة  الرشيد نمر في الأحد أبريل 01, 2012 2:06 pm

استطاع الشعب السودانى عبر الياته النضالية المتنوعة محاصرة النظام المتهالك وذلك بالعمل المسلح عبر تنظيمات ثوار تحالف كاودا وايضا جيش ثوار الشرق الذى يتأهب لمقاتلة مليشيات النظام اما العمل السلمى الذى ينطلق عبر الثورة الشعبية الذى يقوده الشباب عبر تنظيماته المختلفة منها شرارة وشباب الثورة الشعبية وقرفنا وغيرها من المسميات النضالية الاخرى وهناك ايضا تحالف القوى الوطنية والجبهة الوطنية المتحدة كل هذه القوى الممثلة للشعب السودانى تعمل لاسقاط هذا النظام الهالك المتهالك .. وهنا احى قوات الشعب المسلحة السودانية التى دمرها النظام واصبحت لاحول ولا قوة لها واصبح لمليشيات النظام ممثلا ذلك فى جيشه الشعبى وما يعرف بالمجاهدين و كتائب البشير واجهزة امن النظام التى تصرف لها المليارات بينما القوات المسلحة اصبحت مهملة وفقيرة ولهذا نحييها ونشد من ازرها للاطاحة بهذا النظام الذى جوع وافقر شعبنا .. احيى كل الثوار فى وطننا الحبيب وانكم تسيرون فى خطى ثابتة كما ثوار ليبيا الشرفاء وحتما باذن الله النصر للشعب السودانى البطل .......

الرشيد نمر

عدد المساهمات : 201
تاريخ التسجيل : 22/05/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رئيس الجبهة الثورية يقول بانهم على مشارف الدخول لكادقلي والدمازين

مُساهمة  عبد العظيم قسم الله في الأحد أبريل 01, 2012 2:51 pm

لقد نشرت الموضوع من غير تعليق من اجل ان الشعب السوداني هو من يكشف كذب ودجل مالك (هورار) لان الطفل الصغير يعرف اين هو الان واين جيشة و لكن الوحيد الذي لم يكتشف ذلك هو الرشيد راكوبة والذين يعولون ويطبلون لهم والذين يخنون الله والوطن حلما بكحم علماني وبل حكم عنصري ينتقم من كل هو عربي اسلامي ولكن هيهات ياجماعة كاودا باذن الله ستكون (كاودا )نار تكوى بها جبهاكم وسندك حصونكم بجحافل المجاهدين وسنصلى هناك باذن الله كما قلنا لكم وقولنا وعد الصادقين كنت اتمنى من جماعة الرشيد ان يتأكدوا من ذلك واقع لا محال وان يعوا الدرس وهم يعرفونا تماما واختبرونا خلال العشرون عام لم نوعد ونخلف وعدنا ولقد عرفوا من هو الجيش السوداني ومجاهدي الدفاع الشعبي الذين لو ارادوا الدخول لعاصمة الغدر والخيانة (جوبا ) لفعلوا وجروا تلك الثعالب المندسة فيها من انوفها وزيولها .

وانا اهني اخي الرشيد على الوطنية العالية بوقفته خلف عقار الذي حرق العلم السوداني امام شاشات تلفزيونات العالم وايضا على تشجيعه لدولة الجنوب وهي تمطي الدبابة الامريكية والاسرائيلة لتدخل الخرطوم هاكذا نهج الرواكيب يكون دائما .... رحم الله الازهري ...........

عبد العظيم قسم الله
Admin

عدد المساهمات : 298
تاريخ التسجيل : 13/04/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى