خلاوي القران تلتف حول قائد الامة وتقولها داوية (الا شوعية ولا علمانية )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خلاوي القران تلتف حول قائد الامة وتقولها داوية (الا شوعية ولا علمانية )

مُساهمة  عبد العظيم قسم الله في الإثنين يوليو 09, 2012 2:54 am

البشير: خلاوي القرآن حاربت محاولات العلمانية في السودان
أكد رئيس الجمهورية، المشير عمر البشير، حرص الحكومة إشراك كافة أهل السودان من القوى السياسية والطرق الصوفية ومنظمات المجتمع المدني في دستور البلاد المقبل. وتقديم نموذج للعالم لدستور إسلامي 100%. بإشراك كافة الطوائف والأحزاب خاصة الطرق الصوفية.
وقال البشير لد مخاطبته احتفال خلاوى الشيخ مصطفى الفادني بليلة النصف من شعبان أمس، إن السودان ظل يُستهدف لتمسكه براية الإسلام والشريعة "راية: لا إله إلا الله محمد رسول الله"، وأضاف قائلاً: "سنكررها مليون مرة لا إله إلا الله.. عشان نفقع مرارتهم"، قائلاً: لا شيوعية ولا علمانية، وأضاف ليس هناك وسيلة تحفظ حقوق المسلمين أكثر من الشريعة الإسلامية.
وتابع بالقول: "ما جينا لأن هناك جهات تحاول تحرك الشباب وبعض الأطفال والشماسة للخروج"، لأننا خرجنا من هذا الشعب الضعيف وليس من الذين يسكنون القصور، ونؤمن أن الملك والأرزاق من الله، مؤكداً على دور الطرق الصوفية في نشر الإسلام، وقال إن الدين الإسلامي دخل السودان عبر الطرق الصوفية. وقال إن خلاوى القرآن حاربت كل محاولات العلمانية بالسودان.
من جهته أكد والي الخرطوم د.عبد الرحمن الخضر التزام الحكومة برعاية خلاوى القرآن والطرق الصوفية، ومراعاة الشرائح الضعيفة والفقراء وتخفيف أعباء المعيشة عليهم جراء الإجراءات الاقتصادية التي اتخذتها الحكومة، وقال إن كافة الخطوات التي قامت بها حكومة الولاية من دعم للفقراء والطلاب وتخصيص بصات لترحيلهم كانت ضمن توجيهات رئيس الجمهورية، إبان مناقشة الإجراءات الاقتصادية، معلنا عن انطلاقة عمل البصات الخاصة لترحيل الطلاب اعتبارا من اليوم. وقال الخضر إن السودان محفوظ بطلاب القرآن والحفظة ورجال الطرق الصوفية، مشيرا إلى أن الإجراءات الاقتصادية استغرقت 3 أشهر للتداول حولها وعدد من الاجتماعات مع رئيس الجمهورية. وأضاف أن تلك الإجراءات كانت جراحا لا بد منها، منوها إلى أن هناك جملة إجراءات وضعتها الولاية لتخفيف أعباء المعيشة من ضمنها فتح اسواق للسع بأسعار مخفضة وغيرها.
من جهته أكد الخليفة الطيب الجد العباس شيخ خلاوى أم ضوباً بان وقوف الطرق الصوفية مع الشريعة الإسلامية ورئيس الجمهورية، المشير عمر البشير، ضد الاستهداف الخارجي، منتقدا الجهات التي تنادي بإسقاط النظام بسبب الضائقة الاقتصادية، وقال إن العالم كله يشهد تلك الضائقة مشيرا إلى أن من ينادون بإسقاط النظام كانوا في سد الحكم والبلاد تعاني وقتها بنقص في الجازولين والبنزين، مشيرا إلى التنمية التي شهدتها البلاد خاصة شرق النيل في عدد من المجالات التعليم والصحة، وأضاف إن الشعار الذى رفعته الإنقاذ "لا إله إلا الله" هو الذي جعل الطرق الصوفية تلتف حولها، وطالب الشيخ الجد الدولة بمراعاة الفقراء والضعفاء وتقديم العون لهم، مبينا أن العالم كله يعيش جوعاً.
وقدمت الطرق الصوفية وثيقة عهد لرئيس الجمهورية بالوقوف خلف الشريعة والوطن ضد الأعداء وصيانة أرضه والوقوف الى جانب الرئيس البشير في خندق واحد لحماية البلاد.


عبد العظيم قسم الله
Admin

عدد المساهمات : 298
تاريخ التسجيل : 13/04/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى