وحل شهر القران

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

وحل شهر القران

مُساهمة  الرشيد نمر في السبت يوليو 21, 2012 7:16 am



بسم الله الرحمن الرحيمأهــلاً بشهــر الخــير، شهــر أختصــه الله بفضــائل عظيمــة ومكــارم جليلــة، فهــو كنز المتقييــن، ومطـية السالكــين، قــال المــولى عـز وجــل: (( شَهْـرُ رَمَضَــانَ الَّــذِي أُنْــزِلَ فِــيهِ الْقُرآنُ هُــدىً لِلــنَّاسِ وَبَيِّنَـاتٍ مِــنَ الْهُــدَى وَالْفُرْقَــانِ )).شهــر أختصــه الله بتنــزل الرحمــات والبركــات مـن رب الأرض والسمـاوات، يقــول النبي المصطفـى صلى الله علـــيه وسلـــم: (( أَتَاكُمْ رَمَضَانُ شَهْرٌ مُبَارَكٌ، فَرَضَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ عَلَيْكُمْ صِيَامَهُ، تُفْتَحُ فِيهِ أَبْوَابُ السَّمَاءِ، وَتُغْلَقُ فِيهِ أَبْوَابُ الْجَحِيمِ، وَتُغَلُّ فِيهِ مَرَدَةُ الشَّيَاطِينِ، لِلَّهِ فِيهِ لَيْلَةٌ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ، مَنْ حُرِمَ خَيْرَهَا فَقَدْ حُرِمَ )).فالحمــد لله أن بلغــنا شهــر رمضــان بنعمــة مــنه وفضــل، ونحــن في صحــة وعافــية وأمــن وإيمــان، فهــو أهــل الحمــد والفضــل.فرحــنا برؤيــة هلالـــه، فهلالــه ليس كبقـــية الأهلــة، هـــلال خـــير وبركـــة، عــــم ببركــــته أرجـــاء العالــم، ونشــر في النفــوس روح التسامــح والألفــة والمحــبة والرحمــة، صــح عـن النبي صلى الله عليــه وسلم قولــه عــند رؤيــة الهـــلال: (( اللَّهُمَّ أَهِلَّهُ علَيْنَا بِالأَمْنِ والإِيمَانِ، وَالسَّلامَةِ والإِسْلامِ، رَبِّي ورَبُّكَ اللَّه، هِلالُ رُشْدٍ وخَيْرٍ )).ما أشــبه الليلــية بالبارحــة، ومــا أســـرع مــرور الأيـــام والليالــي، كـــنا نعتصــــر ألمـــاً لوداع أيامـــه وليالـــيه، وهــا هي الأيـــام والليــالي قــد مـــرت بنـــا ونحـــن في استقبــاله مــن جــديد؛ بفرحــة العــازمين علــى نيــل أجــره وفضلــه.فلنجـــدد النية والعــزم على استغــلال أيامــه وليالــيه، لاغتنــام فرصــه وجنــي ثمــاره، وليــرى الله فينــا خيــرا في شهــرنا، وليكــن التقــوى هو هدفنــا وشعـــارنا، ولنتســابق للخـــيرات من أول أيامــه، فالنفــوس مهيــأة لذلك، يقــول النبــي صلى الله عليــه وسلــم : ((إِذَا كَانَتْ أَوَّلُ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ، فتّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ، فَلَمْ يُغْلَقْ مِنْهَا بَابٌ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ جَهنّم، فَلَمْ يُفْتَحْ مِنْهَا بَابٌ، وصُفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ، وينادَى مُنَادٍ : يَا بَاغِيَ الْخَيْرِ أَقْبِلْ، وَيَا بَاغِيَ الشَّرِّ أَقْصِرْ، وَلِلَّهِ عُتَقَاءُ مِنَ النَّارِ، وَذَلِكَ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ )).ومــن بين أسمــى الغــايات التي يجــب أن يســعى المسلم لتحقيقهــا في هــذا الشهــر الكــريم إصــلاح النفس وتغيــرها نحــو الأفضــل، فرمضـــان فرصـــة عظيمــة للتغيــير، فكــل مــا في رمضــان يتغــير، سلــوك وعــبادة وخلــق، فهــو يمضــي بنــا وتتغيـــر فــيه بعض أحوالنــا، ونسعــى جاهــدين إلى تغييــر أنفســنا، وما أن نــودع آخر لياليــه إلا ونرجــع إلى ما كنــا علــيه قبــل رمضـان إلا من رحم الله ، ندخــل رمضــان بعــزم وجــد علـى تغييــر أنفـسنا وأحوالنــا وعلاقــاتنا، ولكننــا نفشــل فــي الاستمــرار بعد رمضــان.فلكي نُبقي صلتنــا بخالقــنا ممتــدة، غــير محصــورة بزمــان ولا مكــان، فلابــد من وســائل وطــرق لحصوله، فالتغييــر لا يحصــل بالتمنــي، فلابـــد من أن يتحــرك دافــع التغيير الكامــن في النفــس من خــلال الإرادة والعزيمــة والعمــل الجــاد علــى التغيــير، ليس للتغييــر فحســب، بل لتكــون نتيجتــه هي الباقــية حتــى بعــد رمضــان، وهـذا هـو التغييــر الحقيقــي.فلنغتنـم شهــر التغييــر من أول أيامــه، ولنستغــل ساعاتـه ولحظــاته، لننعــم برضــا خالقــنا، ولنفــوز بخــيري الدنيــا والآخــرة.نسأل الله ان يتقبل منا صالح الأعمال.

الرشيد نمر

عدد المساهمات : 201
تاريخ التسجيل : 22/05/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى