نائب رئيس الجمهورية لن نسمح إلا للاعلام الصادق وليس لاصحاب الاجندة الخفية

اذهب الى الأسفل

نائب رئيس الجمهورية لن نسمح إلا للاعلام الصادق وليس لاصحاب الاجندة الخفية

مُساهمة  عبد العظيم قسم الله في الثلاثاء أغسطس 14, 2012 7:42 pm

الحاج آدم: معلومات وثيقة عن أفراد ومؤسسات إعلامية لها أجندة خاصة

أكد نائب رئيس الجمهورية د. الحاج آدم يوسف ثقة الحكومة في مراسلي المؤسسات الإعلامية الأجنبية بالبلاد مهنيين وإعلاميين يحملون رسالة واضحة ونبيلة، والاستعداد لتوفير وتمكين الصحافيين من المعلومة الصحيحة وإتاحة كافة المسئولين في كافة القضايا والمناطق التي يرغب المراسلين في زيارتها.

وشدد نائب الرئيس خلال اللقاء التفاكري مع المراسلين الذي نظمه مجلس الإعلام الخارجي مساء أمس بمنزله على حرص الحكومة على التعامل الصادق مع الجانب الإيجابي الإعلامي الذي يحقق أهداف الوطن، وقال إن الدولة لن تسمح باستغلال الإعلام لهدم أركان البلد وأثنى على التطور الكبير الذي يشهده السودان في مجال الحريات، مضيفا أن هناك بعض الدول والأفراد والمؤسسات المؤثرة لها أغراض وأجندة خاصة تعلم الحكومة حقائق ومعلومات وثيقة عنها.

منبها في ذات الوقت إلى أن عدم الحصول على المعلومة الحقيقية ليس مبررا لفبركة الحقائق ونشر المعلومات المغلوطة داعيا المراسلين لتوخي الحقائق ونقلها من مصادرها دون تحريف، وأعلن استعداد الدولة لتعديل قانون الصحافة بما يخدم مصلحة الدولة والصحافيين ويحتكم إليه الطرفان ضامنا للحقوق والواجبات من أجل مصلحة البلاد.

وقال الحاج إن الضوابط الأمنية هي إجراءات موجودة في كل دول العالم خاصة فيما يتعلق بالمسيرات والتظاهرات، ووجّه نائب الرئيس كل المؤسسات ذات الصلة بالإعلام الخارجي بتذليل الصعاب التي تواجه المراسلين أثناء قيامهم بدورهم الإعلامي وطرح إقامة منبر دوري للمراسلين بوزارة الإعلام لإحكام التنسيق والتعاون.

وفى شان ملف المفاوضات أبدى نائب رئيس الجمهورية ، تفاؤله بحل الملف الأمني مع دولة الجنوب والتوصل إلى اتفاقات حاسمة ونهائية بين البلدين في مفاوضات أديس أبابا، وقال ليس هناك مبرر لتأخير الملف الأمني حتى الآن.

وأضاف الحاج آدم أن المفاوضات في الملف الأمني وصلت إلى مراحل متقدمة وأن نقاط الخلاف المتبقية تتمثل في اعتماد نقطة الحدود الدولية التي قامت عليها دولة الجنوب وأقرتها وفقاً لخريطة حدود السودان الدولية في أول يناير 1956 ووافقت عليها الأمم المتحدة، وجدد التأكيد على أن تأمين الحدود بين السودان ودولة الجنوب يمثل أولوية قصوى بعدها يأتي التفاوض حول المناطق الخلافية مشيرا إلى أن الخريطة الرسمية للسودان هي المرجعية في التفاوض.

و قال إن الدولة لا تتفاوض مع قطاع الشمال ولكن مع أصحاب المبادرة الثلاثية الإنسانية وأصحاب المصلحة من الولايتين "جنوب كردفان والنيل الأزرق" وأشار إلى أن الحكومة قبلت تقييم الوضع في الولايتين من قبل الأطراف الثلاثة، وأنه بعد تحديد الاحتياجات الإنسانية سيتم توزيع المساعدات على المتضررين في المناطق خارج سيطرة الحكومة السودانية ولكن تحت قيادتها وبإشرافها.

من ناحيته وصف وزير الثقافة والإعلام د. أحمد بلال اللقاء بأنه انطلاقة جديدة تقوم على الصدق والشفافية والوضوح وتسهم في تصحيح المسار الإعلامي خاصة وأن السودان أصبح مكانا مقصودا من قبل الإعلاميين مؤكدا استعداد وزارته للتعاون مع المراسلين في كافة قضايا الإعلام.

وفي السياق أوضح أمين العلاقات السياسية بالمؤتمر الوطني حسبو محمد عبد الرحمن أن إحجام بعض المسؤولين عن الإعلام نتيجة لسياسة بعض القنوات غير الموضوعية والتي تظهر ما تريده وتخفي الجانب الآخر من الحقيقة، مضيفا أن المؤتمر الوطني يؤمن بالحوار في كل شيء والإعلام هو أهم وسائل الحوار الجاد مشيرا إلى أن التواصل الصحيح والصادق من أهم عوامل تطوير الإعلام وبناء الثقة بين المسؤول والإعلامي.

من ناحيته أكد نائب أمين الإعلام بالوطني ياسر يوسف حرص الحزب على الحريات العامة وحرية الإعلام بصفة خاصة باعتبارها مبدأ أخلاقيا عاما للمؤتمر الوطني يقوم على الدين والعقيدة موضحا أن هذا اللقاء يمثل واحدة من تلك المبادئ والالتزامات التي تقوم على "نصف رأيك عند أخيك" ونفى أن يكون للحكومة أو المؤتمر الوطني شك أو ظن في وطنية المراسلين، وقال ما دام التزمنا بالقيم والقوانين المشتركة بيننا فلن تكون هناك مشكلة.

منقول خارجي (عبد العظيم )



عبد العظيم قسم الله
Admin

عدد المساهمات : 298
تاريخ التسجيل : 13/04/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى