الكاتب الاسلامى الافندى يعدنا بالتغيير

اذهب الى الأسفل

الكاتب الاسلامى الافندى يعدنا بالتغيير

مُساهمة  الرشيد نمر في الإثنين نوفمبر 26, 2012 10:46 pm

د. عبدالوهاب الأفندي

في منتصف الأسبوع الماضي، وبعد يومين من اختتام مؤتمر الحركة الإسلامية السودانية، خطب مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني الفريق محمد عطا في دفعة من خريجي الجهاز، مؤكداً أن هذه الدفعة قد تلقت تدريبات ذات طبيعة قتالية متقدمة، وأنها ستقوم بإنهاء التمرد في جنوب كردفان ودارفور خلال العام القادم، كما أنها ستقوم بالقضاء على من وصفهم بـ 'الطابور الخامس' في داخل العاصمة السودانية.
وبعد يوم واحد من هذا الخطاب، أعلن جهاز الأمن عن اعتقال قيادات بارزة في القوات المسلحة، معروفة بانتمائها الإسلامي وشعبيتها داخل وخارج الجيش، واتهامها بـ 'محاولة تخريبية' لم توضح تفاصيلها. وقد تم اعتقال أشخاص من خارج الجيش، بينهم مدير المخابرات السابق صلاح عبدالله (قوش)، وعدد من المدنيين وضباط الأمن.
وقبل أن تنبري قيادات خارج وداخل الحركة الإسلامية للتصدي لهذه الادعاءات، وتصفها بأنها افتراءات في حق المعتقلين وتشويه متعمد لأنصار دعوة الإصلاح، أثار تسلسل هذه الأحداث أسئلة متعددة الأبعاد حول العلاقة بينها. ذلك أن إعلان الفريق عطا عن تلقي الدفعة المعنية من رجال الأمن تدريبات قتالية ذات مستوى عالٍ، وربط ذلك بإنهاء التمرد في دارفور وغيرها يثير بلا شك حفيظة القوات المسلحة، لأنه ليس من شأن مدير المخابرات الحديث عن إنهاء التمرد، أو غير ذلك من مهام القوات المسلحة. وعندما يحدث هذا، خاصة عندما يوحى بأن متدربي جهاز الأمن هم من سينهون التمرد، فإن هذا يمثل طعناً في أداء القوات المسلحة واغتصاباً لدور قادتها في تحديد مهامهم وتقييم إنجازها. في نفس الوقت، فإن المهمة الأخرى التي تحدث عنها الفريق عطا، وهي التصدي لمن وصفهم بالطابور الخامس، لا تحتاج إلى تدريبات قتالية من هذا النوع، لأن 'الطابور الخامس' يتكون عادة من أفراد مدنيين في حالة تخف، ولا يحتاج الأمر سوى إلى تحديد هوية المطلوب ثم إلقاء القبض عليه.
التفسير المقنع لهذا التضارب هو أن الأهداف الحقيقية لتصريحات عطا وإظهار القدرات العسكرية لأجهزة الأمن هو إرسال رسالة للجيش بأن جهاز الأمن قادر على مواجهته إذا لزم الأمر. ولعل هذه الرسائل، إضافة إلى النتيجة المخيبة للآمال لمؤتمر الحركة الإسلامية، هي التي عجلت بالمواجهة بين الجيش والأمن، وهي مواجهة سوف تتفاقم، خاصة لدى اعتقال ضباط كبار في الخدمة من قبل جهاز الأمن. ذلك أنه حتى لو ثبتت صحة التهم الموجهة إليهم، فإنه كان من الواجب أن يتم اعتقالهم من قبل الاستخبارات العسكرية والتحقيق معهم من قبل القضاء العسكري. ولكن يبدو أن النظام أصبح لا يثق في أي قطاع من الجيش.
ولعلها كانت مفارقة أن رئيس عطا السابق في قيادة جهاز الأمن، الفريق صلاح قوش، كان هو من استن سياسة 'عسكرة' جهاز الأمن وتزويده بقدرات موازية للجيش، وكان قد سبق خلفه عطا في انتهاج سياسة الخطب الحماسية وتوجيه التهديدات للمعارضين، كما سن سنة توجيه تهم 'العمليات التخريبية' للمعارضين، ومن بين هؤلاء نائب الرئيس الحالي الحاج آدم الذي ظل مطارداً لسنوات. ولهذا كان مستغرباً اعتقال قوش مع مجموعة من ضباط الجيش العاملين واتهامه بالاشتراك معهم في محاولة انقلابية. ذلك أن قوش قد أقيل من منصبه قبل أكثر من عامين، وعين مستشاراً للرئيس، وهو منصب فقده أيضاً العام الماضي. وليس لقوش نفوذ في الجيش، ولا يعتقد أن له نفوذاً في الأجهزة الأمنية. ولم يحضر قوش مؤتمر الحركة الإسلامية الأخير، كما أنه لم يعرف عنه أي تحرك بين دعاة الإصلاح. ويرجح كثيرون أن اعتقال قوش كان عملية مقصودة لتشويه سمعة الضباط المشهود له بالكفاءة والسمعة الحسنة.
ويبدو أن الشخصية المحورية في هذه المواجهة هي العميد محمد ابراهيم عبدالجليل الشهير بود ابراهيم، وهو شخصية مهنية، يلتف حوله الضباط الشباب من الإسلاميين ويدينون بولاء شديد له. وتتفوق شعبية ود ابراهيم داخل القوات المسلحة على شعبية الرئيس، في مقابل وزير الدفاع الذي تدنت شعبيته إلى ما دون الصفر. وغير معروف عن ود ابراهيم أي نشاط سياسي، حيث اقتصرت مهامه على العمل العسكري، حيث كان ينتدب دائماً للمهمات الصعبة. وقد كان على رأس سبعمائة من الضباط وجهوا قبل عامين مذكرة احتجاج شديدة اللهجة للرئيس البشير تحتج على أوضاع القوات المسلحة وسوء الإدارة فيها.
لهذا السبب نأى العميد محمد ابراهيم بنفسه عن الشأن العام، وكان طريح الفراش حين وقعت واقعة هجليج وزاره وزير الدفاع في منزله يرجوه تولي قيادة العمليات، فاستجاب بعد أن كرر انتقاداته للوزير والحكومة. وكان هو من قاد المجموعة التي دخلت هجليج في عملية التفاف مباغتة من الجنوب، وحسمت المعركة. وبالإضافة إلى كفاءته العسكرية وتفانيه في عمله، عرف ود ابراهيم بالنزاهة والبعد عن أي شبهة فساد، حيث ما يزال يقيم في منزل حكومي متواضع ولا يملك منزلاً يخصه، رغم أنه يتحكم في ميزانيات تتجاوز المليارات، ولا تخضع لمحاسبة أو رقابة بسبب طبيعة المهام التي ظل يتولاها. لكل هذا ترى السلطة أن الرجل يشكل تهديداً لها بسبب ما يتمتع به من كاريزما وقدرات، رغم أنه ظل حتى الآن من أهل الولاء، وبعيداً عن الاستقطابات التي ضربت الحزب والحكومة في الآونة الأخيرة. ولكن يبدو أن صبر العسكريين، مثل كثيرين غيرهم من أنصار النظام من غير الفاسدين، قد أخذ ينفد، وهم يرون البلاد تترنح من كارثة إلى أخرى دون أفق منظور.
وكنا قد علقنا من قبل عندما صدرت مذكرة مجموعة من الإسلاميين تطالب بالإصلاح بأن اضطرار أنشط أنصار الحزب وأكثرهم فاعلية إلى رفع مذكرة بآرائهم ومطالبهم لقيادة حزب يؤكد انهيار مؤسسات الحزب قد انهارت وفقدان فاعليتها.
وأعجب من ذلك ألا يصل خبر المداولات المتطاولة (ذكر معدو المذكرة أنها استغرقت عاماً كاملاً) التي شارك فيها المئات، إلى سمع قادة الحزب، حتى أن الرئيس الفعلي للحزب قال، حتى بعد صدور المذكرة، أنه لا يعرف شيئاً عمن أصدرها!
وقد أردفنا بين يدي مؤتمر الحركة الإسلامية القول بأن الحكومة قد دخلت، على مايبدو، في حرب مع أقرب أنصارها. إلا أن الأحداث والمزاعم الأخيرة تكشف أبعاداً أخرى للأزمة لم تخطر حتى على بالنا. فقد كنا على يقين بأن النظام الحالي قد طلق السياسة وأخذ يحكم بثنائي القوة والرشوة. ولكن أن يصل الأمر حتى يضطر النظام إلى اللجوء إلى الأجهزة الأمنية لكي يستكشف آراء ومخططات أعضاء الحلقة الداخلية من جهازه العسكري، فهذا يكشف أن النظام معزول ليس فقط في داخل البلاد والحزب والحركة الإسلامية، بل أيضاً في داخل الجيش. أما إذا صح كذلك أن كوادر أمنية كانت من بين الناقمين، فإن الأمر يكون قد بلغ المدى.
وبغض النظر عن صحة التهمة في حق الضباط المعتقلين، فإن هذه المواجهة قد أوصلت الأزمة الداخلية في النظام إلى مرحلة اللاعودة. فإذا كانت المجموعة بريئة مما نسب إليها، فإن الحكومة قد افتعلت صراعاً مع الجيش لن تكسبه بالقطع. إما إذا صحت التهمة، وكان الأمر قد بلغ بقيادات الجيش الملتزمة أنها قررت قلب النظام والتخلص من القيادات التي توصل كثير من أنصار النظام إلى أنها فاسدة وفاشلة ومقصرة، فإن الأمر يكون أفدح بكثير. وفي هذه الحالة فإن النظام يكون قد أسدى لهذه المجموعة خدمة كبيرة، لأن الهجمة الإعلامية على هؤلاء القادة العسكريين قدمتهم إلى الشعب، وكشفت هويتهم، بعد أن كانوا يعملون في صمت بعيداً عن الأضواء، ولا يعلم بإنجازاتهم وتفانيهم إلا القلة داخل القوات المسلحة.
ولا يستبعد أن تكون بعض الأطراف تعمدت تسريب المعلومات عن نوايا هؤلاء حتى يتحقق لهم ما تحقق الآن من تغطية إعلامية واسعة. فلو أن انقلاباً وقع فجأة بدون مقدمات، فإن هذا قد يخلق بلبلة في أوساط القوات المسلحة وأوساط أنصار الحزب، وقد يؤدي إلى صدامات. وبنفس القدر فإن الجماهير قد لا تتجاوب مع التغيير لأنها قد لا تعرف مراميه وأطرافه. ولكن الآن، وبفضل إعلام النظام المحموم، علم القاصي والداني بأن هذه المجموعة معادية للفساد والاستبداد، ومنادية بإشاعة الديمقراطية، بدءاً بتحرير الإعلام، والفصل بين الحزب والدولة، والتوافق بين كل القوى السياسية على دستور ونظام سياسي جديد، وتنظيم انتخابات حرة يشارك فيها الجميع، وإبعاد الجيش كلياً عن السياسة وتحييده بين القوى السياسية. وعليه فإن أي تحرك للجيش على هذه الأسس سيجد المساندة من كل قطاعات الشعب، بما في ذلك أنصار الإصلاح داخل المؤتمر الوطني، وسيمثل أقرب الطرق وأقلها كلفة ل
الخلاصة هي أن الجيش قد سحب دعمه من النظام، وانحاز إلى الشعب، حتى قبل أن يتحرك الشارع. وهذه إشارة خضراء للجماهير لكي تخرج مطالبة بحريتها، وهي واثقة من أن الجيش لن يتصدى لها، بل بالعكس، قد يخرج للدفاع عنها إذا استهدفتها الأجهزة الأمنية. بل إن هناك مؤشرات إلى أن مكونات مهمة في القطاع الأمني قد سحبت بدورها دعمها للنظام وانحازت إلى معسكر الإصلاح. وهذا يؤكد أن العد التنازلي قد بدأ للتغيير الذي طال انتظاره، سواء أكان بمبادرة من الجيش، أم بتحرك شعبي ينحاز إليه الجيش ويدعمه.

' كاتب وباحث سوداني مقيم في لندن
القدس العربي

الرشيد نمر

عدد المساهمات : 201
تاريخ التسجيل : 22/05/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الكاتب الاسلامى الافندى يعدنا بالتغيير

مُساهمة  عبد العظيم قسم الله في الجمعة نوفمبر 30, 2012 4:37 am

اخي الرشيد لك التحية واتمنى ان تكون بخير ... وبعد لا اريد بعد طول الغيبة ان اقول لك رشيد راكوبة حتى لاتزعل منى مرة اخري لان وجودك خير من عدمة مهما كان فكرك خايبا . ورغم ان كثيرا من الاخوان طلبوا مني ايقاف المنتدي السياسي حتى يعودوا ولكن للاسف رغم الركود الطويل في المنتدى السياسي لم يدخلوا ويكتبوا ولا ادري ما هو السبب . اما السبب في طول غيبني عن المنتدى هو السفر للسودان اجازة ولم اضيع الوقت في غير الاهل والاستمتاع بسحر الدوم واهلها الطيبين استنشاق نفحات الوطن والحرية وعبيرها .

اما عن تفاؤلك بكاتبك المغرر به والمنقول عن (عبدالوهاب الافندي ــ المنشق) هو حلم "الجمعان عيش "كما يقال واظنك لازلت على ضلالك القديم كل ما رايت رهاب (بحر الغزال ) كما يقول عربنا الكبار ..ركضت خلفه ولم تصل ولن تصل ولن تجني غير السراب بعد ان علقت امانيك بالعلمانية الفاشية وخسرت الرهان اليوم تتحول للمنشقين من الحركة الاسلامية (الطوابير ) وللاسف ستجد النتيجة نفسها فشل زريع وخيبة امل ولا ادري لاي منقلب ستنقلبون.. ولا ترى انكم تتخبطون في فكركم ومقالاتكم (صلاح قوش ) الذي قلتم فيه ما لم يقله مالك في الخمر وصاحب بيوت الاشباح كما كنتم تزعمون اليوم اليوم فقط ؟؟؟؟اصبح برئ ومناضل تدافعون عنه لانه انتهج الفكر التخريبي كما تخططون انتم وبالامس الترابي الذي كنتم تكفرونه وتفجرونه اليوم اصبح مناضلا عندكم لانه مطيتكم للسلطة اخي كفا هراء ..بالامس تقول ان الحكومة سقطت وتعد على اصابعك الايام بل احياننا الساعات على سقوطها سقطتت احلامكم المريضة والوهم ولم تسقط الانقاذ اصبحت شامخة كالنخلة في الشمال يستظل بها شعبها وانت راهنت على سقوطها عبر صفحات المنتدى وكنت اقول لك يارشيد لا تحرج نفسك وتلتزم للقارئ بالتزامات لست قدرها .. ها نحن اليوم يمر عام لا كتاحة ولا غبار فقط غير انكم لحستم كوعكم واصبحتم شذاذ افاق .
اطمئنك يا صاحبي ان السودان وشعبهبخير ولن تنطلي عليهم افكاركم واشاعاتكم المقرضة سيظل الشعب ملتف حول حكومته متمسكا بعقيدته واكلمك وانا القارئ للوضع من الواقع وليس عبر صغحات الراكوبة يا ررررررررركوبة معليش ما تزعل مني طلعت قصب عني وبعدين اخونا عباس احيه وارسل له عاطر التحايا عبر المنتدى واقول له كويس انك ما سمعت كلام اخونا راكوبة عندما قال لك الموضع انتهى وسقطت الحكومة ونحن نجهز للبيان لا تقدم لولدك في الجامعات السودانية .

عبد العظيم قسم الله
Admin

عدد المساهمات : 298
تاريخ التسجيل : 13/04/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

العوداحمد يا ابواحمد

مُساهمة  الرشيد نمر في السبت ديسمبر 01, 2012 11:58 pm

حمدا على سلامتك وانت عائد من ارض الوطن الحبيب حاملا معك اشواق الاهل والاصدقاء ...ولعلك قد رايت بام عيينك حجم الانهيار فى الخدمات والجوع الذى يلوى بطون الناس بعد ان اصبحت وجبة العدس من وجبات الرفاهية وقد علمت بكم شوال القمح الذى هو مطعم اهلنا الرئيسى ... وايضا وانت عائد الى ارض الحرمين تركت كما هائلا من لعنات الناس على هذا النظام الذى فقد قوته على حكم البلد ولم تجد حتى الاطفال ينبذون هذا النظام ...حتى اخوانك من المؤتمرنجية يتزمرون على ما ال عليه وضع البلد من تردى فى جميع مناحى الحياة .... الافندى والترابى والطيب زين العابدين وغازى صلاح الدين وكل هذا الرهط من بواقى الحركة الاسلامية الذين لديهم بصيص من الضمير الحى لم يعجبهم الوضع وقدتفوهوا بكلمات الحق وخاصة شباب الاسلاميين الذين يشكلون ضغطا كبيرا على النظام ورموز الفساد من اجل التغيير المنشود...اما الراكوبة فيزيدنى شرفا ان اكون احد روادها بمثل اعتزازك بانك كوز ... ويكفى فخرا وشرفا بان نظامك المتهالك يرتعد ويجبن منها بدليل اغلاق جميع المواقع التى تكشف فساده وفشله ومن ضمنها الراكوبة ... اما سقوط النظام فهذا النظام ساقط منذ 30 يونيو 1989 المشؤوم ولكن قدر الله لحكمة من عنده استمراره وبقائه حتى هذه الساعة لان زوال الحكم وبقائه فهو بيد الله سبحانه فهذا النظام الان هو فى اضعف حلقاته فهو عاجز مثل رئيسه الذى لن يستطيع ان يذهب الى تركيا القريبة ... نظام لا يستطيع ان يحمى شعبه من الاعداء ...نظام ميزانيته منهاره .. فاصبح ارتفاع الاسعار الخرافى محل تندر واضحوكةللناس .... كنت اتمنى وانت عائدمن ارض الوطن ان تنشدالتغيير كشباب الاسلاميين وليس كمثل ما كتبتبته بمداخلتك بذهنيةقديمة عفا عليها اعضاء الحركة الاسلامية انفسهم ... فالجميع اصبح ينادى بالتغيير والتصحيح الحقيقى دون مراوغة او مخادعة لانه ليس هناك مساحة لمثل ذلك ..... ودمت اخى وليحفظ الله السودان فالحرية عائدة وراجحة باذن الله.

الرشيد نمر

عدد المساهمات : 201
تاريخ التسجيل : 22/05/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الكاتب الاسلامى الافندى يعدنا بالتغيير

مُساهمة  قريب محمد راجع في الأحد ديسمبر 02, 2012 7:17 am


مرحبتين إثنين ... بأخونا عبدالعظيم ... وأنا بفتح المنتدى ... شميت ريحة الدوم ..... وقلت ريحة الدوم العطرة .... جاية من وين ....

والتحية والتقدير لأخونا الرشيد .... الذي ظل يرمي في الحجارة الكريمة ... في (البركة الساكنة) ... ويعزف لحن التواصل منفرداً .... وجعل للمنتدى طعم ولون ... عموما يا أخونا الرشيد ... (فردتك) ...أخوك عبد العظيم ... وصل .... وما ح تعزف براك .... وإن شاء الله .. عازوين أجمل عزف ثنائي ... عاوزين (بارتي ) عديييل ...

والله يا أخونا عبد العظيم ... أنا ما عارف .... ليه بعض الأخوان يطلبوا ... إيقاف ... المنتدى السياسي ... هو متين بدأ ... وبعدين فكرة إيقاف .... أي جزء من المنتدى ... في حد ذاتها ... فكرة غير سليمة ( في رايي ) .... والمنتدى السياسي عندو .. زبائن .... بدليل أنو نسبة القراءة فيهو عالية ...

هو صحيح أنو المداخلات فيهو .... ساخنة شوية ... وفيها خشونة ... لكن هذه هي ... طبيعة المداخلات في المنتدى السياسي .... بالعكس في المنتدى السياسي ... المشارك .... يتعلم كيف أنو ... يسمع للرأي الآخر ... ويستطيع أن يقيّم رأيه ... وأفكاره ... وقناعاته .... من خلال الرأي الآخر ... وقد يغيير رأيه في بعض الأمور ... وكمان .... تتجسد في المنتدى السياسي ... مقولة ... (الإختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية ) ....

غايتو ... يا أخونا عبد العظيم ربنا ... يعينكم .... طلعوا ليكم .. ناس تانيين .... في الأول كان ناس الرشيد (المعارضة) بس ...

أسع طلعوا ليكم ... ناس محمد عثمان نمر ... ذااااتو .... (ونمر هنا .. رمز لناس الموتمر الوطنى .. القاعدين في كنبة الإحتياطي ) .... وأنا في مداخلة سابقة ... قلت ليكم .... ناس محمد عثمان نمر ... (ود إبراهيم) ... قعدوا كتير في كنبة الإحتياطى ... لازم يأخذ فرصة ... ولو قعد أكثر من كدا ... بخرخروا ... ح يجيبوا ليكم ... شوية هواء .... على الأقل ... الدكتور الأفندى ... ما كان خرخر ... وقعد يقول ... الإصلاح ... شنو ... شنو ما عارف ...

بالله أسع يا أخونا عبدالعظيم لو كان .... محمد عثمان نمر ... قعد محل البشير ... وود إبراهيم ...قعد محل ... عبدالرحيم محمد حسين ... ما كان أحسن .... أسع أنت ما شايف ... هيثم مصطفي (سيدا) ... لمن قعد في كنبة الإحتياطى ... عمل شنو في الهلال ....

عموما يا أخونا عبد العظيم ... رغم أنو أنا لسع خايف .... لكن أنا ما سمعت كلام الرشيد ... والولد حسام عباس أصر يدرس في السودان .... وأبشرك ....الآن يدرس في كلية النيل الطبية .... كلية الطب ... وقرررررب يتخرج ... باقي ليهو ... خمسة سنوات ... 8 شهور ..بس ..... ( إذا ما صار شئ ).... زي ما بقول الفنان السوري دريد لحام .....

ألف ألف مرحب بيك .. يا أخونا عبدالعظيم ... وإنت وأخوك (فردتك) الرشيد .... منورين المنتدى ... زي ... نجمين في السماء .... ما عاوز أقول هلالين ... لأنو .. ما بتجي .... وعاطر تحياتي ... لجميع الأخوان ....

وفي أمان الله .................

قريب محمد راجع

عدد المساهمات : 204
تاريخ التسجيل : 19/10/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الكاتب الاسلامى الافندى يعدنا بالتغيير

مُساهمة  عبد العظيم قسم الله في الأحد ديسمبر 02, 2012 2:15 pm

التحية لك اخي الرشيد واشكرك على روحك الرياضية رغم انك بعض المرات تاخذ لك طريمة .... التحية والتجلي لاستاذنا العلم عباس واقول له ان الاهل في الدوم والله يسالوا عنك كثيرا وقالوا لك يا اريت تعملها مرة ثانية وتجي في العيد القادم .

اخي الرشيد حقا انا عائد وذكري السودان الجميلة لا تفارق مخيلتي وتمر تلك الذكريات يوميا كشريط مصور وخاصة تلك القدوح العامرة وتصن في اذني دائما كلمة اتفضااااال ولازالت كرقت محمد صالح ود حسنة عامرة بالضيوف وناس ادريس يلحقوا القرصة والكسرة وكذلك مسيد الشبيلاب والنمراب واي بيت في الدوم يضيف قبيلة ياكلوا مما زرعوا وناس راكوبتك لو قالوا لك بلدنا جعانة ادوك صورة مقلوبة .... والمساجد عمت الدوم بحري وقبلي ترفع الماذن الاذان والمكيفات في داخلها بفضل الله ثم بكهرباء الانقاذ وتحولت دكاكين الدوم كبقالات جدة والرياض وذي مابيقول اهلنا (اذا عايز لبن الطير تلقاه ) ابشرك ان الاقتصاد بخير حول الفقراء العاجزين لمنتجين بل حتى المعاقين في المجتمع اصبحوا منتجين .. ستصعق عندما ترى المعاق ملكته الدولة عربة موتر مثل الرقشة وبها طبلية وتجد المعاق يبيع ويشتري بها ..ستقاظ جدا عندما تري الخبز بكل انواعه معروض في جميع البقالات وسيزيد حقدا عندما تسافر عبر طرق قارية مسفلته وتصل لاطراف السودان في نفس اليوم ماذا اقول لك وانت الذي ترك السودان في عهد الطائفية البغيضة فاصبح عقلة لايعرف إلا المجاعات انصحك يا اخي راكوبة عندما تريد ان تذهب للسودان اعرض نفسك على طبيب نفسي ليخرجك من تلك العقلية القديمة التي اكتسبتها في عهد المجاعات والانحطاط لتستوعب ما انجزته الانقاذ اما الحرية اسأل (زبانيتك ) عن دور الاحزاب والمعاضة والصحف التي تكتب وتنتقد كل شي دون ان تحجب صحفها او يصادر رايها ... اما اصحاب الاجندة الشيطانية والتخريبية الماجورة لا مكان لها في سودان العزة والشموخ اما عن افنديك يا اخي هو انشق عن الحكومة اكثر من عشرة سنوات عندما كان سفير السودان في بيرطانية وعندما انتهت مدته استحلى عيشة الخواجات رفض الرجعة للسودان اما ناس غازي صلاح الدين هذه وجهة نظر من ادبيتنا احترامها لا تعروفونها انتم اصحاب المصالح والعلمانية ومؤتمر الحركة الاسلامية كان افضل مايكون وكنت حضورا فيه بصفة رسمية تابعت كل تفاصبلة صغيرة وكبيرة وتمنيت ياليتك كنت فيه لتعلم ادبيات الحركة حتى تعرف فضائلها النابعة من صميم العقيدة ولترى الصحابة في القرن 21 ولكن الهداية من الله اسألة ان يدخلك الحركة الاسلامية لاني اريد لك الخير الكثير ولانك انسان نشط بس انطلقت في الاتجاه الخطا ... اعتذر لاستاذنا المخضرم عباس عن اللعبات الخشنة لان عندما يقبلك قلق ولا بلة جابر لازم تلعب معه خشن لانه ما بيفهم إلا النوع من هذا اللعب بس لمن تلعب مع السعودي ولا الباشا لازم تلعب ناعم ... استودعكم الله

عبد العظيم قسم الله
Admin

عدد المساهمات : 298
تاريخ التسجيل : 13/04/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى