حتى الجنيه عذبه الانقاذيون

اذهب الى الأسفل

حتى الجنيه عذبه الانقاذيون

مُساهمة  الرشيد نمر في الخميس ديسمبر 13, 2012 5:17 am

جاء في الأخبار بأن قيمة الدولار في مقابل الجنيه السوداني وصلت 6.9 جنيه سوداني بالجديد وستة الف و900 بالقديم الإتنسي

أما قيمته مقابل الريال السعودي فلقد وصلت ما قيمته 1.800 وبالدرهم شرحه

ولقد وصف مصدر ببنك السوداني من يحتفظون بأموالهم في البنوك في صورة جنيه سوداني بأنهم حزمة من الأغبياء

السيرة الذاتية للجنيه السوداني

لقد كان فتياً ومهاباً تخشاه كل العملات الأخري وولد بسنونه إبان الستينات ابان الديمقراطية الاولى من القرن الماضي وكان مساوياً لثلاثة دولارات وثلث وكام جنيه إسترليني قبل ولادة اليورو وإذا ما قارناه برصفائه من العملات الأخري عربية وإفريقية من درهم ودينار وليرة وجنيه وريال فلقد كانوا بجانبه أطفال يحبون كما الليل في الحفلات.
ورويداً رويدا أصابته العين الكافرة النصرانية فتدهورت صحته بدءً من أيام "نميري" ولم تنفع معه الوصفات الشعبية فكان لابد من العلاج بالخارج وكتبت الروشتات بواسطة دكاترة مشتشفي النقد الدولي بتخفيض قيمته فأصابته أنيمياء التخفيض فوصفوا له علاجاً آخر تمثل في تعويمه في بحر الظلمات عله يسترد عافيته فلم يكتب له الشفاء ولكنه أيامها تمسك بأمل أخضر في الحياة.
وحتي "نميري" في خطاب الوداع قبل أن يذهب مستشفياً في رحلته الأخيرة لأمريكا نعاه مبكرا ونعته بالمتشرد حين قال: " الجنيه ده لو لقيتوه واقع في الشارع ما حتشيلوه "!!!
وفي ما تلي حكم مايو من عهود تفاءل الناس خيراً بأن يبلغ الجنيه السوداني العافية بأيدي وطنية ومعونات من الدول الصديقة والشقيقة تساعد في شفاءه .. فلم تجدي ولم تنفع وفي أخريات عهد الديمقراطية الثالثة قبل يوم الجيش للشعب انحاز حين هبوب ثورة الإنقاذ أصيب بملاريا نقدية حادة أوصلت قيمته الي ثماني جنيهات رسمية و12 جنيه في السوق الأسود بعد ان كان يساوى 4 جنيهات وكان الحد الادنى للاجور 600 جنيه اى ما يعادل 150 دولار.
وهبت ثور الإنقاذ .. لتنقذ الشعب السوداني من كيت وكيت وكيت وتحافظ علي وحدة التراب السوداني وترفع من شأن الجنيه السوداني فكانت مقولة صلاح كرار المشهورة " لولا ثورة الإنقاذ ولو ما نحن جينا "وكيه في المابينا" لوصل الدولا ر عشرون جنيهاً!!!!!!! والان الحد الادنى للاجور يعادل 15 دولار فقط فى الشهر.
وجاتنا ثورة الانقاذ بالجديد وظهر الرأسماليون الجدد وجامعي المال ومكتنزي الدولارات وسماسرة البيع حتي للتراب السوداني وظهر الفساد في البر والبحر ومات الجنيه السوداني بالسكتة الشعبية.

الرشيد نمر

عدد المساهمات : 201
تاريخ التسجيل : 22/05/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حتى الجنيه عذبه الانقاذيون

مُساهمة  عبد العظيم قسم الله في الجمعة ديسمبر 14, 2012 4:45 am

كلامك حق اريد به باطل قد تنطلى علينا اكذوبة ان دخل الفرد كان 150 دولار في عهد حكومة الطائفية البقيضة المتهالكة لكن فسر لنا لماذا كانت المجاعات الطاحنة وكيف كانت ازمة الخبز والمواصلات ولماذا كان لا امن ولا امان لماذا كانت وزارة الاغاثة التى لا اظنك تسطتيع انكارها لان كان وزيرها السيد / ادريس البناء وكيف كانت توزع الاغاثات في قلب العاصمة الخرطوم : سؤال بصيغة اخرى كما ذكر لك الاستاذ الكبير عباس محمد علي خليفة في مقال اخر : لماذا وجود الاثيوبين والارتريين والتشادين والمصريين والهنود والبنقالة والسورين والسيرالنكين والجنوبيين بصورة كبيرة في السودان هل لن يجدوا مبلغ 15 دولار في دولهم اذا كانت الاجابة نعم نفتخر بالانقاذ اذا عجزت حكومات تلك الدول عن توفير ذلك المبلغ الزهيد لهم ليجدوه في السودان وافيدك علما ان تلك الدول كانت تقدم للسودان للاغاثة في عهد حكومتك المغبورة التي تتغنى بها اعرف انك تلك المقالات تنقلها وليس لك وزر فيها غير وزر النسخ واللصق ومن اين اتيت بها .. اتمنى ان تكفر عنها ويكون لك اجر نقل انجازات الانقاذ من طرق وجسور في كل ارجاء السودان والوجة الحضاري للمدن مثل العاصمة الخرطوم وثغر السودان الباسم بورتسودان الذي نتباها به بين شعوب العالم وان تكتب عن الكهرباء وكلنا نعرف كيف كانت الصورة القبيحة لتلك المدن في عهد حكومتك المتهالكة واقول لك وقولوا ذي ما تقولوا لن تبخسوا الانقاذ حقها في الانجازات وذاكرة الشعب السوداني لن تنسى .

عبد العظيم قسم الله
Admin

عدد المساهمات : 298
تاريخ التسجيل : 13/04/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى