الطبيعة ....جبل

اذهب الى الأسفل

الطبيعة ....جبل

مُساهمة  بثينة محمد سعيد في الخميس يناير 24, 2013 3:35 am

ممكن نستمر طوال حياتنا بنفس السلوك والنمط وطريقة التعامل فيما نسميه .."ده طبعي وما بغيرو" ولا ده عكاز الأعمي بتاعنا عشان نحن فعلا ما قادرين نغير "ما بأنفسنا"؟

بثينة محمد سعيد

عدد المساهمات : 104
تاريخ التسجيل : 29/10/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الطبيعة ....جبل

مُساهمة  قريب محمد راجع في السبت يناير 26, 2013 6:06 am



أنحن فعلا ما قادرين نغير "ما بأنفسنا"؟

من المؤكد الإنسان قادر .. ونص ... على تغيير كل سلوكه وتصرفاته ... وطبعه ... لأنها أشياء مكتسبة .. وليست متأصلة بالفطرة في الإنسان..

إن الله أعطى الإنسان ... إرادة قوية ... تفوق تصور الإنسان نفسه ...

وفي إعتقادي أن إرادة الإنسان هي أساس .. مبدأ الثواب والعقاب ....


بمعنى أنه .... لو لا علم الله .... بمدى قوة إرادة الإٌنسان .... لما فرض عليه الثواب .... والعقاب ... والحساب في الآخرة ....

وفكرة إرادة الإنسان مرتبطة ... بصورة أساسية ..... بالصراع بين العقل والنفس .... وإنتصار العقل ... يعنى إنتصار إرادة الإنسان .... في فعل الصواب ...


بقوة الإرادة ..... يستطيع الإنسان ... أن يتحكم في كل سلوكه ... وتصرفاته .... والإقلاع عن كثير من العادات والطبائع السيئة .... ويستطيع تغيير نمط وطريقة حياته ... وهناك شواهد كثيرة .

أنا مثلاً ... بقوة الإرادة .. إستطعت أن أغير كثير ... من سلوكي وتصرفاتي ... وإستطعت .. تغيير .. نمط حياتي .... آخر إنتصار ..حققته ... بقوة الإرادة .... إستطعت تقليل ... وزني من 85 كلم ... إلى ... 71 كلم ... والمحافظة على ذلك الوزن ... بصورة أدهشتنى .. أنا نفسى قبل الآخرين ... وزادت إيماني بالله ومقدرة الإنسان وإرادته ...

هناك أشياء تساعد الإنسان في الإرتقاء بإرادته منها :
1- الإيمان بالله ....
2- الإيمان بمقدرة إنسان نفسه ...
3- العلم
4- النية الصادقة .. والجدية ..

شكراً كتييييير .. للأخت بثينة ... على الموضوع... المهم ... والجميل .... والهادف ... وفي الحقيقة موضوع يستحق ... المشاركة فيه .... أتمنى من الأخوة المشاركة ....

وفي أمان الله ......

قريب محمد راجع

عدد المساهمات : 204
تاريخ التسجيل : 19/10/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الطبيعة ....جبل

مُساهمة  بثينة محمد سعيد في السبت يناير 26, 2013 12:42 pm

بيقولوا من شب على شيء شاب عليه....والطبع يغلب التطبع
والغربية إنو الكلام ده صادر دائما من الرجال سواء كان ولد وبيحكم أخواته البنات ..أو الواحد فيهم مع زوجته وبناته يعني الرجال ديل تقبلوا بيهم كده..
أم الستات"المسكينات"والمغلوبات على أمرهن مفروض من أول يوم زواج "ياخدوها من قصيرها" ويتغيروا وفقا لطبيعة الزوج يعني يشوف الأخبار تشوفيها معاه يحب المصارعة تعرفي كل فنون اللعبة وابطالها وتتعلمي الكوشتينة وتأكلي الملوحه "المميوصه"حتى لو ما بتحبيها بأعتبار خادم الفكي مجبورة على الصلاة..
هل المستهتر ممكن يكون حكيم والجاف والقاسي يصبح ودود ؟ولا ده كلام فاشلين وعايزين يبقوا كده ...والشخص ذو الإرادة القوية ممكن يعمل العايزه من غير ما يعاني كتير..

شكرا كتير كابتن عباس لك الف تحية








بثينة محمد سعيد

عدد المساهمات : 104
تاريخ التسجيل : 29/10/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الطبيعة ....جبل

مُساهمة  احمد ادريس عبيدون في الأحد يناير 27, 2013 5:25 am


طيب انتن يا حريم لما يقولوا ليكن المرة كان فاس ما بتكسر الراس .. ليه تسكتن ؟ انا شخصيا اشوف سكاتكن لهدف ..تتمسكنن لامن تتمكنن.. Stoops to conquer والله الفاس يمكن الزول يزوغ منها لكن المرة عندها اسلحة مش تكسر الراس والله تفرطقو عشرين فرطقة .. بي شنو قايل؟ بالنقة ..نق نق نق طول اليوم .. ليه هسع دايما الرجال عندهم الضغط والسكري اكثر من الحريم .. دا منهن هن ...بعدين عندهن سلاح تاني كيماوي زي غاز الخردل بس هو سائل .. اسمو الدموع .. ياخي المرة دي تبدأ تبكي و تتمخط وتقعد في نص السرير تملاه زُت وتقبل على الحيطة عشان تلفت نظرك انها قاعدة تبكي، و لو شافتك مصهين تاخد ليها نخجة نخجة ولفتة سريعة تشوف جنود استسلامك وصلو وين .. الساعة ديك ما عندك حل غير تتنحنح لزوم انو قلبك رق وتجيها مستسلم .. رغم ان الدموع دي سبحان الله جاهزة طرف العين زيما نقتها طرف اللسان لكن تغشنا بيها .. والله مرة انا ماشي في بري اسلم على جماعة وفي خشم بيتهم صادفتني واحدة قالت لي ماشي وين قلت ليها ماشي ناس هناي ديل اسلم عليهم .. ونحن في خشم الباب قالت لي سجم خشمك يا .......(بي اسمها).... والله يا احمد لو ما ذكّرتني كان ناسياها ضُمّة ضمة الما تعوض .. قالت لي ياخي فلانة دي امها ماتت من شهرين وانا ما عزيتها .. مع انو امها كانت منتهية من سنين لكن الواجب كان امشي .. ودخلت معاي وعلى الحظ بت المرة الميتي كانت قدام الباب تملأ ليها في صفيحة ً مطرقعة كدا من ماسورة مويتها تسرسر اظنها كانت قاطعة من البارح المغرب ويا دوب جات . والله انا لما دقيت الباب وفتحتو المرة ست البكاء وطوالي زميلتي قلدتها وسمعت النخجة والجعير استغربت!! أولا عشان صاحبتي قالت لي المرة دا اصلها كانت مزهجاهم ومتمنين موتها و ثانيا استغربت وين لقت الدموع دي ؟؟ وطوالي مشيت بي تالا صفحتها البحرانية اعاين عيون صاحبتي .. ياخي لقيت عيونها متمسحة زي ترعة ود حمّد علي بعد جية البحر بي شهرين ..مالية الحواجب وواصلة محل الشلوخ (مع انها ما مشلخة) .. بالله ورونا يا حريم البخت الدموع دي راقدة وين وكيف تجم بالسرعة دي .. عندهن سلاح زي دا ونحن يقولن لينا الراجل كيف يبكي ؟ وان بكينا بكانا ما بيحنن قلبهن ويورنك حن الجدادة بلا لبن. تعالوا نتبادل الاسلحة .. ادونا الدموع وشيلو اي فاس او طورية او قدّوم .. يمين نهزمكن ضحا .. دي يا بثينة و يا عباس دردشة لكن الطبيعة الفي الحريم والرجال دي خلقة الله وما لينا فيها كلام .. خليكن في محقتكن ونحن رجال رجال حرية واحد فينا يساوي المية.. الله يديكم العافية كلكم وكلكن..

احمد ادريس عبيدون

عدد المساهمات : 171
تاريخ التسجيل : 26/04/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرد الرد.....دموع وحرد..ان

مُساهمة  بثينة محمد سعيد في الأحد يناير 27, 2013 8:30 am

تسلم أحمدون ما ح اقدر اجاريك واتورط في الدفاع عن الستات
وبعدين ما لاقية تعاطف "منهن "
أرتب نفسي شوية ...وللحديث بقية

بثينة محمد سعيد

عدد المساهمات : 104
تاريخ التسجيل : 29/10/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الطبيعة ....جبل

مُساهمة  قريب محمد راجع في الإثنين يناير 28, 2013 7:15 am


من أجمل روايات الكاتب الأيرلندى .. أوليفر قولد سميث (1771) .. رواية إسمها (She Stoop to conquer) بالإنجليزي ... و (تتنازل لتنتصر ) .. بالعربي ... و (تتمسكن لمان تتمكن) .. بالسوداني .... و (مبروبوي يمبين ي ) بالهندي ......

بطل الرواية .... شاب يدخل قصر أحد الوجهاء ... وهو يعتقد أنو .. فندق ... ويعامل صاحب القصر .. على أنو موظف إستقبال ... ويعامل إبنته ... على أنها خادمة ....

والرواية عموما ... تنتقد .. بصورة ساخرة .. بعض العادات والتقاليد الإجتماعية السائدة عموماً... والحياة الزوجية خصوصاً ....


أما حكاية .... أنو الحريم مسكينات .. أم ... شكالات .... أكثر من الرجال ........أنا شايف التعميم ما (بظبط ) ... في كدا ... وفي كدا .

يعنى في حريم شكالات ... ومتسلطات .. ونقناقات ....

وكمان في رجال ... حجتهم كتيرة ...

يلا شوفوا المعادلات التالية :

1- مرة (شكالة) + راجل (حجتو كتيرة) = شكلة كل يوم + شفع (مجهجهين) ... في النهاية طلاق ..... والحالات دي ما كتيرة ...

2- مرة (رايقة) + راجل (حجتو كتيرة) = المرة مغلوبة على أمرها (النموذج الذي ذكرته الأخت بثينة) .... والحالات دي كتيرة

3- مرة (شكالة أو نقناقة) + راجل (رايق) = الرجل مغلوب على أمرو ... (النموذج الذي ذكره الأخ أحمد) ... والحالات دي .. كتيييييييييييييييييييييييييييرة ...

4- مرة (رايقة ) + راجل (رايق) = أسرة رايقة .. ومثالية .... والحالات .. برضو ... بسييييييييييييطه ....

واحد قريبي شديد ... متزوج مرة .. بالحيل ... شكالة ... ومتسلطة ... يوم من الأيام ... مشيت عندهم ... مع الصبااااح .... الظاهر اليوم داك .... كانت عاملة شكلة مع قريبنا ... فتحت الباب ودخلت ... لقيتا ........ قاعدة في السرير في الحوش برااااها ... وشياله ليها عصاية ... تدق بها في الارض .... دق دق دق ....

قلت ليها : صباح الخير ....
عاينت لي مساااافة .. وقالت لي : بسسسسسم الله الرحمن الرحيم ..... محمد معنا ...........

بس عموماً ...... يا جماعة ... وبكل بساطة .... نحن لازم ... نعرف ... أنو الحياة عبارة عن وعاء مليان بالمنتاقضات ...... ونأخذ الحياة كما هي ... ونعيشها كما هي .... والحياة كانت كذلك ... وستظل كذلك ... إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها ...

والإنسان الذي يفهمها كما هي .. هو الذي يتذوق طعم السعادة ..... وراحة البال .... وبس ......

تشكرات كتيرة ... للأخ أحمد إدريس .... والأخت بثينة ... وتحيات كبيرة ... لجميع الأهل .....

في أمان الله

قريب محمد راجع

عدد المساهمات : 204
تاريخ التسجيل : 19/10/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى