ولاية كسلا.... مهرجان الرقص والفقر والتسول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ولاية كسلا.... مهرجان الرقص والفقر والتسول

مُساهمة  الرشيد نمر في الأربعاء أبريل 03, 2013 5:35 am

تابعت بإهتمام كبير إفتتاح مهرجان كسلا للسياحة والتسوق علي حسب ماكتب فيه بتاريخ 3/4/2013 م والذي إفتتح البرنامج النائب الأول لرئيس الجمهورية السيد علي عثمان طه ، ( الدين أفيون الشعوب ) هكذا كانت النظرة الماركسية للدين والتي حاربت ذلك الإتجاه فيه مما حاولت أن تشغل الشعوب بكثير من القضايا الدنيوية لتبعد تلك الأمم من التوجه للدين وخلق جيل ممسوخ ، هنالك طرق وأساليب كثيرة تتبعها بعض الأنظمة في وقتنا الحالي وبإيعاز من دول الغرب ودولة إسرائيل من ان تتجه الأمة الإسلامية للدين وبذلك تقوم بإشغال أي نظام حاول التوجه للدين إشغاله بمشاكل كثيرة وقضايا أكبر وضغوط لا حصر لها حتي تمنع تلك الشعوب من التدين ، وكان كثير من الحكام وخوفا من زوال النظام تقوم بإشغال شعوبها بالرياضة مما تكون الحياة صراع متواصل عن الرياضة وبشكل غير طبيعي وهنالك بعض الأنظمة تسهل للفن وتضع الفن الفنانيين في مرتبة الرسل والمرشدين ويكون الفنان قدوة لإجيال حالية وقادمة وتتراجع مكانة المعلم والعالم إلي مراتب أقل كثيرا من كثير من الراقصات والراقصين والداعرين والداعرات لخلق جيل مشتت الذهن والفكر ، وكثير من الدول الغنية تجعل شعوبها في بحبوحة من العيش بحيث تجعل الفرد يتمسك بالدنيا وتكون السياسة والدين خطوط حمراء تجده حتي لو كان بمفرده يتجنب التفكير فيها ، وهنالك بعض الأنظمة تحكم بالحديد والنار شعوبها وتمشي تلك الشعوب كما يقول المثل في ( العجين وما بتلخبطو) .
نحن الآن أمام ممارسة غريبة لا نستطيع أن نضع لها مسمي معين وهي مهرجانات الرقص والدعارة والتسول التي أخذت في الإنتشار في أغلب ولايات السودان والتي أصبحت الوسيلة الوحيدة التي تستطيع كثير من الولايات الحصول علي قليل من الفتات للتنمية وتعتمد في باقي الميزانية علي النصب في أراضي الغير وإستغلال النفوذ للصرف البذخي للفنانيين والعازفين وخلق جو من الفرح المؤقت ، حالة ولاية كسلا حالة حقيقة شاذة وغير مجدية في ظروف ولاية تعيش داخل حفرة الفقر وفي القاع في ظروف غاية في السوء في جوانب كثيرة من الصحة والتعليم والطرق ومعيشة الناس، في نفس الليلة وفي قناة النيل الأزرق كان يذاع برنامج عن إنجازات صندوق إعمار الشرق حقيقة فركت عيني أكثر من مرة وأنا أشاهد تلك الإنجازات التي كان البرنامج يستعرضها ، أولا أعتقد أن هذا البرنامج من البرامج المدفوعة الثمن من قبل الولاية لأنني لا أعتقد أن تقوم تلك القناة بكل هذا الكذب لو شاهدت في الواقع تلك الإنجازات من المدارس والصحة والطرق ، نرجع مرة ثانية لنذكر القارئ بتلك الكذبة عندما قال ( أحد الكذابين لأهل القرية هنالك بعد هذا السراب يوجد ذهب كثير مما جعل كل أهل القرية يجرون وعندما تلفت ووجد نفسه وحيدا قال يمكن الكلام ده صاح وجري خلف الجماعة ) جل تلك المشروعات من المدارس وكما ذكر من مشاريع جلها من بيوت القش والرواكيب والطين والزبالة ومباني لو جمعت كلها لا تسوي كمية الطين والقش وأي كبريت تنهي كل هذه التي قيل فيها منجزات .
من أكثر الاشياء التي تحز في النفس هو الصرف البزخي لبيوت الدستوريين ومنزل الوالي الذي قرأت عنه في صحيفة الإنتباهة بمساحة 29000 متر مربع بينما مستشفي المدينة مقبرة للشعب والدوائر الحكومية تناثرت في المدينة في بيوت إيجار بعد تدمير المنطقة المركزية والتي كانت تحوي منزل للوالي تاريخي وأثري وصحي ودوائر حكومية في منطقة واحدة ، تغولت الحكومة علي أراضي القري والريف وباعت ما لا تملك إلي من يملك وبذلك تباعدت المسافات بينها وبين المواطن البسيط ، أما علي حسب ما سمعت من نقاش في جلسة عادية أن المجلس التشريعي للولاية منقسم إلي قروبات كل وزير له من الحيران والرعايا ويقضي الدستوريين يومهم في المطاعنات والقطيعة وكيفية السبيل في الحصول علي موارد من أراضي القري والفقراء مما سيخلق ذلك مشكلة كبيرة في هذا الضغط وأتمني لكل من له حق أن يتبع كل السبل القانونية في سبيل إيقاف ذلك الإسفاف في الولاية .
نرجع للجانب المهم في هذا المقال وهو إتجاه الدولة لتلك المهرجانات الغنائية ومهرجانات المدائح النبوية والصوفيه ذلك يعتبر بند من بنود الإلهاء وبند للسرقة والنهب وتعطيل جهود الشعب في التطور وظهور قبائل من الفنانات والفنانيين وأصبحنا مثل بعض الدول التي تعج بالراقصات والساقطات ، لقد تبدلت أخلاقيات الشعب وتطورت إلي إغتصاب الأطفال وأطفال السفاح والجرائم الغريبة التي هجمت علي المجتمع والمخدرات وخلق جيل جديد من ( الحواتة ) تلك الظاهرة التي خلقت شباب ضائع في ظرف دقيق للأمة الإسلامية التي تعيشه ، مهرجانات الرقص والفجور التي نشاهدها بإسم السياحة والتسوق هي جانب جديد من إلهاء ذلك الشعب الذي يكابد يومه في الحصول علي لقيمات مع أن كل الشعب أصبح نباتيا مثل الهنود بعدم القدرة في الحصول علي اللحم ، كسلا تحتاج للطرق والمدارس الثابتة وليس الرواكيب والمستشفيات النظيفة والمياة الصحية وبيوت للدستوريين الذين هم عالة علي خزينة الولاية ومنزل للوالي بكل هذه المساحة وذلك الإسفاف الذي يحصل ماهو إلآ إسفاف بمواطن الولاية .
نذكر مــــــــــــــــــــــــــــــــــرة ثانية وثالثة ورابعة وكل مرة
المنطقة المركزية الأثرية كان فيها منزل للوالي كبير وجميل وفيه حديقة ومسبح وحيد بمواصفات عالية وأشجار تحكي تاريخ تلك الولاية ودوائر الدولة كلها ومنازل لكبار الموظفين في البلد وكانت منطقة تاريخية من الفترة العثمانية والأنجليزية وكانت روعة في كل شئ ، تم تدمير تلك المنطقة وبيع الطوب والخشب والحديد أجر للناس التي دمرت تلك المنطقة ، اليوم نقرأ عن بناء منزل للوالي جديد ومنازل للدستوريين ، بينما الولاية في حالة فقر كبير وبطالة وعدم وجود أي أمل والأفق مسدود إلآ من خلال المتنفس الجديد بالرقص في مهرجانات الفقر والتسول ، أين وزارة السياحة والآثار أين اليونسكو أين علماء وباحثي السودان أين الذين حافظوا علي هذا التراث حتي وصل إلي يد هؤلاء الرعاة المتطاولون في البنيان والذين لا يفهمون التاريخ والجغرافيا أين أهل كسلا من كل هذا الذي حصل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الرشيد نمر

عدد المساهمات : 201
تاريخ التسجيل : 22/05/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ولاية كسلا.... مهرجان الرقص والفقر والتسول

مُساهمة  عبد العظيم قسم الله في الثلاثاء أبريل 09, 2013 2:51 pm

دائما ما نسمع عن المشاحنات والاحتكاكات التي وصلت لحد الكراهية بين جماعة انصار السنة ــ وبين الصوفية وانا لا اريد ان اصحح احد او اخطى الاخر ولكن اظن ضيق الافق وعدم استعاب الاخر منع من وجود مساحة مشتركة يلتقي فيها الطرفان هو السبب في هذه الحساسية وينطبق المثل على كثير من اصحاب الافكار والاغراض المختلفة .

وتذكرت قصة عن واحد صوفي وواحد انصار سنة قالوا الصوفي جاء وقطع تذكرة في بص سفري ولحظة العاثر وجد ان صاحب المقعد المجاور له انصار سنة وفكر ان يطرده من جنبه لان أكيد خلال السكة الطويلة لابد ان تحدث مناوشات ومناقشات وطبعا الصوفي كان شوية حجمة كبير ومفتل وله شنب يرك عليه الصقر وشايل له عكاز مرق عنقريب المهم صاحبنا حاول يبداء بالهجوم وابراز العضلات طوالي اول ماجلس ضرب العكاز مع الارضية بتاعة البص وقال ( اعيني يا السيد الحسن الخلقتني ) وما كان من صاحبنا انصار السنة إلا ان قال هو عايز يلم الدور بدون عكاكيز (انت عارف الخلقك بس عاوز لك مشاكل )

اسع اخونا راكوبة يعلم تماما ان اهل الانقاذ والحركة الاسلامية هم اهل دين وتقوي ويهدفون لمجتمع راشد يكون الدين فيه حياة وفضيلة ...ولكن اخونا راكوبة عاوز له مشاكل ولانه يعرف تماما ان ماكان يراد للشرق من مؤامرات ودسائس من قبيلته العلمانية ولكن الله حفظ الشرق واهله بان جعل الانقاذ يفوتون الفرصة على المتربصين وجعلوا سلام الشرق يغتدى به ولم تسفك فيه الدماء و اصبح سلام الشرق نماء ورخاء وخير لاهله .... اما ما وصف به اخونا (راكوبة ) اهل الشرق انهم اصحاب فسوق ولهو ومجون وانهم شعب تافه اظنه اجرم في حقهم كثيرا ... وكان عليه ان يفكر قبل ان يجكم فمن هم الذين ركبوا دبابات الحركة الشعبية في السابق ودخل خلاوي همشكوريب ودمروها وقتل حفظة القران فيها وحتى المصاحف ورموا فيها الغازورات ..... ومن زرع الالقام في كسلا لتقتل اطفال المدارس والنساء والمزارعين عندما كانوا مع اسيايس افورغي يحكون المؤامرات ... اما الغناء والسكر ولا اقول الدع... لان استحي من اللفظ تشهد بها فنادق القاهر ولندن شاهدة عليهم عندما كانت معارضته تتسول باسم السودان وشعبة فلم تجلب له غير الخزي والعار...... سؤال لماذا دائما يستهدف هولاء الصعاليق رموز الحركة الاسلامية ويخافون منهم ربما لانهم هم ...........ربما

عبد العظيم قسم الله
Admin

عدد المساهمات : 298
تاريخ التسجيل : 13/04/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى