كفانا خنوعا و تخاذلا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كفانا خنوعا و تخاذلا

مُساهمة  عبد العظيم قسم الله في الجمعة مايو 20, 2011 5:49 am

الكل يعلم ان ما تقوم به الحركة الشعبية ومتمرديها من اعتدى على الشعب السوداني ومقدراته المادية والبشرية ورغم ذلك( قبيلة النعام) من الحكومة لا يرون في ذلك غير انها امور طبيعية متمسكين باتفاقية الاستسلام (نيفاشا ) ويقولون ان ذلك افراز طبيعي لاحتقان دام سنيين كأنما نحن المعتدين ولكن هذه الاتفاقية التي لم نجنى من ثمارها غير الخنوع والتقهقر والجبن أمام افتراءات الحركة الشعبية العنصرية الحاقدة على كل ما هو عربي وإسلامي والتي كانت في حفر الغابات كالفيران ولم يروا النور الا عندما جاؤا لشوارع الخرطوم والساحات الخضراء والقاري للواقع يجد اكثر من مائة اعتداء عسكري على الجيش والشعب من فبل المتمردين وكل مرة تخنع الحكومة بحجة ضبط النفس ولا اظن ذلك اكثر من جبن وحب للحياة ولو لا ذلك ما كان لهذه الفيران لا ان تبول في فمها هي وليس في فم الانقاذ واذا عجز الجيش واستكان وهرمت القيادات واستكانت لنعيم الخرطوم وهواء التكيف والابراج العالية فاليفسحوا المجال للمجاهدين لا زالوا ماسكين على جمر القضية ومستعدين والله ان يقدموا النفس رخيصة لعزة الدين والأرض والعرض والله مستعدين ان يتركوا ما في أيديهم وان لا يلتفتوا يمينا ولا يسارا لنكن ليس في ابيي فقط بل في جوبا كفانا عبارات الجبن والخوف (نحتفظ بحقنا في الرد في الزمان والمكان ) هل دماء شهدائنا رخيصة لهذه الدرجة وننتظر حتى ياتي المتخاذلين ليتوسطوا ليضيع الزمن والدم ما هذا الهوان رحم الله الشهداء الزبير محمد صالح وعبيد ختم وابو دجانة ووداعة الله ابراهيم والعقد الماسي يطول واسال الله ان يحلقنا بهم وان لا يزلنا بعدهم كفانا خنوعا وتخاذلا با هولاء افا لا نامت أعين الجبناء .......
عبد العظيم محمد قسم الله

عبد العظيم قسم الله
Admin

عدد المساهمات : 298
تاريخ التسجيل : 13/04/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كفانا خنوعا و تخاذلا

مُساهمة  طارق محمود حمزة في السبت مايو 21, 2011 2:48 am

عبد العظيم قسم الله كتب:الكل يعلم ان ما تقوم به الحركة الشعبية ومتمرديها من اعتدى على الشعب السوداني ومقدراته المادية والبشرية ورغم ذلك( قبيلة النعام) من الحكومة لا يرون في ذلك غير انها امور طبيعية متمسكين باتفاقية الاستسلام (نيفاشا ) ويقولون ان ذلك افراز طبيعي لاحتقان دام سنيين كأنما نحن المعتدين ولكن هذه الاتفاقية التي لم نجنى من ثمارها غير الخنوع والتقهقر والجبن أمام افتراءات الحركة الشعبية العنصرية الحاقدة على كل ما هو عربي وإسلامي والتي كانت في حفر الغابات كالفيران ولم يروا النور الا عندما جاؤا لشوارع الخرطوم والساحات الخضراء والقاري للواقع يجد اكثر من مائة اعتداء عسكري على الجيش والشعب من فبل المتمردين وكل مرة تخنع الحكومة بحجة ضبط النفس ولا اظن ذلك اكثر من جبن وحب للحياة ولو لا ذلك ما كان لهذه الفيران لا ان تبول في فمها هي وليس في فم الانقاذ واذا عجز الجيش واستكان وهرمت القيادات واستكانت لنعيم الخرطوم وهواء التكيف والابراج العالية فاليفسحوا المجال للمجاهدين لا زالوا ماسكين على جمر القضية ومستعدين والله ان يقدموا النفس رخيصة لعزة الدين والأرض والعرض والله مستعدين ان يتركوا ما في أيديهم وان لا يلتفتوا يمينا ولا يسارا لنكن ليس في ابيي فقط بل في جوبا كفانا عبارات الجبن والخوف (نحتفظ بحقنا في الرد في الزمان والمكان ) هل دماء شهدائنا رخيصة لهذه الدرجة وننتظر حتى ياتي المتخاذلين ليتوسطوا ليضيع الزمن والدم ما هذا الهوان رحم الله الشهداء الزبير محمد صالح وعبيد ختم وابو دجانة ووداعة الله ابراهيم والعقد الماسي يطول واسال الله ان يحلقنا بهم وان لا يزلنا بعدهم كفانا خنوعا وتخاذلا با هولاء افا لا نامت أعين الجبناء .......
عبد العظيم محمد قسم الله

هونها يا ود الدوم تهون اليوم ليس مثل ما كان الأمس … ومجريات الأمور وأحداثها تقول أن الغد لن يكون مثل اليوم . وهذا ما يجب أن نعلمه جيداً ونعيه ونتعامل معه أخوانك بدلوا الآخرة بالدنيا وضلوا الطريق لذا زرع الله في قلوبهم الرعب والخوف وظنوا أن العزة في يد أمريكا وأعوانه فأذلهم الله بفاقان وزمرته لا تحزن شروق الشمس لا محالة ولك ودي

_________________
وطنا البإسمك كتبنا ورطنا أحبك مكانك صميم الفؤاد وباسمك اغني

avatar
طارق محمود حمزة

عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 13/04/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى